{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقســـام العين والحسـد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: أقســـام العين والحسـد.   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 3:00 am


(تنقسم العين الى (ثلاثة أقسام)

وهذا تقسيم افتراضي وليس قطعي.

1-العين المعجبة.   2-العين الحاسدة.     3-العين القاتلة.

1-العـين المعجـبة

إن النفس إذا ما أفرطت في الإعجاب بنعمة من النعم أثرت فيها

وأفسدتها بإذن الله تعالى ،ما لم يبرك صاحبها ، يقول تعالى في سورة الكهف


{ وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ

إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً}،



ويقول (صلى الله عليه وسلم)


( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ)


جزء من حديث رواه أبن ماجة .

يقول ابن حجر

أن العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد ولو من الرجل المحب

ومن الرجل الصالح ، وإن الذي يعجبه الشيء ينبغي أن يبادر إلى الدعاء

للذي يعجبه بالبركة فيكون ذلك رقية منه أ.هـ.

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)

خَرَجَ وَسَارُوا مَعَهُ نَحْوَ مَكَّةَ حَتَّى إِذَا كَانُوا بِشِعْبِ الْخَزَّارِ مِنْ الْجُحْفَةِ اغْتَسَلَ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ

وَكَانَ رَجُلا أَبْيَضَ حَسَنَ الْجِسْمِ وَالْجِلْدِ فَنَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ أَخُو بَنِي عَدِيِّ بْنِ كَعْبٍ

وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ وَلا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ فَلُبِطَ سَهْلٌ فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)

فَقِيلَ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ لَكَ فِي سَهْلٍ وَاللَّهِ مَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَمَا يُفِيقُ قَالَ هَلْ تَتَّهِمُونَ فِيهِ مِنْ أَحَدٍ

قَالُوا نَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ

وَقَالَ عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ هَلا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرَّكْتَ ثُمَّ قَالَ لَهُ اغْتَسِلْ لَهُ فَغَسَلَ

وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ وَمِرْفَقَيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافَ رِجْلَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ فِي قَدَحٍ ثُمَّ صُبَّ ذَلِكَ الْمَاءُ

عَلَيْهِ يَصُبُّهُ رَجُلٌ عَلَى رَأْسِهِ وَظَهْرِهِ مِنْ خَلْفِهِ يُكْفِئُ الْقَدَحَ وَرَاءَهُ فَفَعَلَ بِهِ ذَلِكَ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ النَّاسِ

لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ ." مسند أحمد "


2-العين الحاسدة

وهي في الأصل تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود فتخرج سهام

الحسد من نفسٍ حاسدةٍ خبيثة ، باعثها الاستحسان المشوب بالصفات الذميمة كالغيرة والحقد

والكراهية والحسد ، وتؤثر بالمحسود أو شيئا يخصه ولو بغير إرادة ومشيئة ومعرفة الحاسد

وهذا هو الفارق بينها وبين العين القاتلة .

أيا حاسداً لي على نعمتي****أتدري على من أسأت الأدب

أسأت على الله في حكمه****لأنـك لم ترض لي ما وهب

فأخزاك ربي بـأن زادني****وسـد عليك وجـوه الطلب


3-العين القاتلة( السمية )

هي أشد انواع العين تأثيرا في المعيون ، فهي تخرج  من العائن إلى المراد

إعانته بقصد الضرر وبإرادة ومشيئة العائن من بعد مشيئة الله تعالى ، وسمى رَسُولُ اللَّهِ

(صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) الإصابة بالعين بالقتل وذلك لما أعان عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ

دَعَا رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ وَقَالَ عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ هَلا

إِذَا رَأَيْتَ مَايُعْجِبُكَ بَرَّكْتَ مسند أحمد .

قوله علام يقتل أحدكم أخاه دليل على أن العين ربما قتلت وكانت سببا من أسباب المنية

وقوله ولو كان شيء يسبق القدر لسبقته العين دليل على أن المرء لا يصيبه إلا ما قدر له

وأن العين لا تسبق القدر ولكنها من القدر." عمدة القاري باب العين"

قال الكلبي:-كان رجل من العرب يمكث لا يأكل يومين أو ثلاثة ، ثم يرفع جانب من خبائه

فتمر به النعم فيقول

ما رعى اليوم إبل ولا غنم أحسن من هذه ، فما تذهب إلا قريبا حتى يسقط منها طائفة ،

فسأل الكفار هذا الرجل أن يصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعين ويفعل به مثل ذلك ،

فعصم الله تعالى نبيه وانزل قوله تعالى


{وَإِن يَكَادُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمّا سَمِعُواْ الذّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنّهُ لَمَجْنُونٌ}.


وذكر نحوه الماوردي.

وأن العرب كانت إذا أراد أحدهم أن يصيب أحدا تجوع ثلاثة أيام ، ثم يتعرض

لنفسه وماله فيقول تالله ما رأيت أقوى منه ولا أشجع ولا أكثر منه ولا أحسن ؛ فيصيبه بعينه

فيهلك هو وماله.

وعند أحمد عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ:- قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)،

( إِنَّ الْعَيْنَ لَتُولِعُ بِالرَّجل بِإِذْنِ اللَّهِ حَتَّى يَصْعَدَ حَالقًا ثُمَّ يتَرَدَّى مِنْه).

وقد يصاب الإنسان بعين سمية في رأسه فتتلف خلايا مخه فيصاب بالجنون ، أو قد يصاب الإنسان بعين سمية

في نفسيته فيجهد من الضيق والحزن والكآبة وتضيق عليه الأرض بما رحبت فمثل هذا يخشى عليه من الانتحار

والعياذ بالله .

يقول الشاعر:-ترميك مـزلقة العيون بطرفها ... وتكل عنك نصال نبل الرامي

وقال آخـر:-يتفارضون إذا التقوا في مجلس   ... نظرا يـزل مواطئ الأقـدام

وقال آخـر:-وتوق من عين الحسود وشرها ... لا كان ناظرها بسوء ناظـرا

يقول ابن القيم في كتابه بدائع الفوائد عندما تعرض لتفسير سورة الفلق:-فلله كم من قتيل وكم من سليب وكم

من معافى عادى مضني على فراشه يقول طبيبه لا أعلم داءه ما هو ، فصدق ليس هذا الداء من علم الطبائع ،

هذا من علم الأرواح وصفاتها وكيفيتها ومعرفة تأثيراتها في الأجسام والطبائع وانفعال الأجسام عنها وهذا علم

لا يعرفه إلا خواص الناس والمحجوبون منكرون له أ.هـ.

قال الحافظ أبو بكر البزار في مسنده عن جابر بن عبدالله عن أبيه قال

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

(أكثر من يموت من أمتي بعد كتاب الله وقضائه وقدره بالأنفس).

قال البزار يعني العين.

يقول ابن كثير في تفسيره لآخر آية في سورة القلم  روي هذا الحديث من وجه آخر

عن جابر بن عبدالله أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال



(العين حق لتورد الرجل القبر والجمل القدر وإن أكثر هلاك أمتي في العين).


يستنبط من حديث أكثر من يموت من أمتي:-أن العين تصيب أمة نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم)

أكثر من بقية الأمم الأخرى.

- أكثر موتى المسلمين يموتون بسبب العين ، وهذا يعني أن أكثر من 50%  

ممن يموت من المسلمين كان سبب موتهم حادث سيارة أو سقوط طائرة أو بسبب مرض معروف

أو بسبب مرض غير معروف هو في الأصل من بعد قضاء الله وقدره بسبب العين.

- كما يستفاد من هذا الحديث أن الكثير من الأمراض العضوية والنفسية والعصبية

التي يعجز الأطباء عن معرفة سببها وطريقة علاجها هي من أثر العين، فما دون الموت

أحرى بوقوعه.

وقيل:- كانت العين في بني أسد حتى كانت الناقة والبقرة السمينة تمر بأحدهم فيعاينها

ثم يقول: يا جارية خذي

المكتل والدراهم فأتينا بشيء من لحم هذه فما تبرح حتى تقع للموت فتنحر.

وعبد الله بن عياش قال

لما حج هشام بن عبد الملك فمرّ بالمدينة قال لرجل من أصحابه:- انظر من ترى

في المسجد، قال

أرى رجلاً طوالاً أَدْلَم، قال:- هذا بقية الناس، هذا أبو عمر سالم بن عبد الله

بن عمر بن الخطاب ، علي به، فجاء في ثوبين، فقيل له أتدخل على أمير المؤمنين في هذا الزي؟.

فقال:- ألا أدخل عليه في زي أقوم في مثله بين يدي رب العالمين، فدخل فسلم فرفعه وقربه،

وقال:- كم سنك يا أبا عمر؟

قال: ستون سنة، قال: ما رأيت ابن ستين أتم كدنه منك ... ما أحسن جسمك...

ما أكلك؟

قال:-الخبز والزيت، قال:- وتشتهيه؟ قال:- أدعه حتى أشتهيه فإذا اشتهيته أكلته ،

قال:- فلمَّا خَرج سالم أخَذَتْه قَفْقَفَة فلما صار في منزله حُمّ فقال لصاحبه:-

أترى الأحْوَلَ لَقَعني بعَيْنِهِ ( أي أصابني بعينه ) ، فاعتل ومات وصلى عليه،

وكان هشام يقول:-ما أدري بأيهما شد فرحاً بحجتي أم بصلاتي على سالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أقســـام العين والحسـد.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الروحاني ). :: منتدى علاج الحسد والعين.-
انتقل الى: