{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل يجوز الإستعانة بالجن المسلم لإستخراج الكنوز.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: هل يجوز الإستعانة بالجن المسلم لإستخراج الكنوز.   الأحد نوفمبر 07, 2010 2:44 pm

1-( يقول أنه مخاوي جن وظاهرالرجل الصلاح)؟

2- هل يجوز الإستعانة بالدجالين لتحديد مكان الكنز واستخراجه؟

3-وإذا تم إستخراج هذا الكنز بواسطة الدجال،

فما حكم كل من:-(أ)المستعين بالدجال.(ب)الكنز الذي تم استخراجه بهذه الطريقة.

(ج)والمشاركون في استخراج الكنز مع عدم رضاهم عن الإستعانة بالدجال؟

4- إذا تم الإتفاق مع هيئة معينة على شراء هذا الكنز وهو تحت الأرض قبل أن نراه،فهل هذا يجوز؟

5- إذا كان الكنز عبارة عن زئبق أحمر + تماثيل ذهبية (كما يقول الدجال ) فما حكم بيع تلك الأشياء وهل

هذا الثمن يكون حلالا أم حراماً ؟

6- إذا كان هذا المال حلالاً فهل فيه زكاة ؟ وما مقدارها ؟

7- اذا كان هذا الكنز تم استخراجه عن طريق الدجال من قبل أبي ،فما هو موقف الأبناء من هذا المال ؟
---------------------------------------------------------------------
إجابة السؤال الاول:-أولاً:- أما (طلب المعونة من الجن ففيه خلاف بين أهل العلم)

والأحوط للعبد أن يتجنب ذلك، لأن هذا الفعل محدث، فإن السلف رحمهم الله من الصحابة ومن بعدهم لم ينقل

عنهم أنهم استخدموا هذا الطريق ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها فهذا النبي

(صلى الله عليه وسلم) تمر عليه أحلك الظروف وأصعب المواقف في أحد والأحزاب وغيرها ومع ذلك لم يعلق

قلبه إلا بالله ولم يستعمل من الأسباب إلا ما كان في مقدور البشر.

وقد استدل بعض أهل العلم على منع التعامل معهم بقوله تعالى:-{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزَّلُ

عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ} الشعراء.

وبقوله تعالى:-{وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الأِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنْسِ رَبَّنَا

اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ} ( 128) الأنعام.

وبقوله تعالى:-{وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقا ً}الجن.

ثم إن الغالب في الجن أنهم لايخدمون الإنس إلا إذا تقربوا إليهم بأنواع من القربات المحرمة:- كأن يذبح لهم ،

أو يكتب كلام الله تعالى بالنجاسات وغير ذلك.

ثانياً:- لا أعلم طريقة بها يمكن تمييز صالح الجن من غيرهم لكن من المعلوم أن الحكم في هذه الدنيا على

الجن والإنس إنما هو على الظاهر وأما البواطن فعلمها إلى الله إلا أنه يعكر على إعمال هذا الأصل في الجن

كثرة الكذب والفساد فيهم.
-------------------------------------------------------------------
المفتي:- صالح بن فوزان الفوزان:-لا يستعان بالجان وإن كان يقول‏:‏- إنه مسلم فإنه،

يقول‏:‏- إنه مسلم وهو (كذاب من أجل أن يتدجّل على الإنس) فيغلق هذا الباب من أصله‏.‏

ولا يجوز الاستعانة بالجن، لأن هذا يفتح باب الشر، والاستعانة بالغائب لا تجوز سواء كان جنيًّا أو غير جني

سواء كان مسلمًا أو غير مسلم، فالاستعانة بالغائب لا تجوز إنما يستعان بالجن الحاضر الذي يقدر على الإعانة

كما قال الله تعالى عن موسى‏:‏-{‏فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ‏}‏ ‏[‏سورة القصص‏:‏ آية 15‏]‏,

هذا حاضر ويقدر على الإغاثة فلا مانع من هذا في الأمور العادية‏.‏
------------------------------------------------------------------
ويا حبذا لو اطلعتَ على (مقدمة ابن خلدون)، الفصل الرابع في الفصل الخامس من الكتاب الأول في المعاش

و وجوبه من الكسب ... صـ 384 - 389، بعنوان،في أن ابتغاء الأموال من الدفائن والكنوز ليس بمعاش

طبيعي > فلعلك تجد فيه ما يفيدك وينصحك في بعض ما تسأل عنه.


عدل سابقا من قبل د/علاء أبوضيف في السبت يناير 01, 2011 3:14 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: الحكم فى البحث عن الآثار الفرعونية ثم بيعها.   الأحد نوفمبر 07, 2010 2:56 pm

السؤال:-في بعض القرى في صعيد مصر يقوم الناس بالبحث عن الآثار الفرعونية ثم بيعها والتكسب بها وذلك

يعتبر جريمة في القانون فإذا كان هذا الأثر ذهبا ووجده الشخص تحت بيته أو في حديقته فهل له أن يبيعه

ويتكسب منه على أساس أن ذلك يعتبر كنزا وجده تحت بيته أم لا يجوز ذلك؟

الفتوى:-الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه،

أما بعـد:-فما كان من هذه الآثار على هيئة تماثيل وأصنام فلا يجوز اقتناؤه ولا بيعه لما روى البخاري ومسلم

من حديث جابر رضي الله عنه أنه سمع رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،عام الفتح يقول:-(إن الله ورسوله

حرم بيع الخمر والميت والخنزير والأصنام).

وكذا ما كان منها على (هيئة صليب)، لما روى البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي

(صلى الله عليه وسلم) لم يكن يترك في بيته شيئاً فيه تصاليب إلا نقضه.

وأما ما كان منها قطعاً ذهبية أو فضية ونحو ذلك، فهو من (ركاز الجاهلية)، وراجع في حكمه الفتوى

رقم: 18615.

------------------------------------------------------------------
وهاهي الفتوى المحال عليها:-حكم من يجد(كنزأثرياً) في أرضه؟ مع العلم أنه إذا أبلغ الحكومة سوف تقوم

بأخذ الأرض منه وإذا باع هذا الكنز سوف يصبح من الأثرياء.

الفتوى:-الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالكنز أما يكون من (دفن الجاهلية)، وأما أن يكون من (دفن أهل الإسلام)، وقد سبق تفصيل الحكم في

الفتوى رقم: 7604.

وعلى كل، فليس للدولة فيه شيء، ولا يلزمك إعلام الحكومة بذلك، ولا حق لها فيه أصلاً.

والله أعلم.
--------------------------------------------------------------------
وهاهي الفتوى المحال عليها:-بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم

بداية أحييكم على هذه الخدمة المتميزة وأسأل الله أن يجعلها فى ميزان حسناتكم تفرحون بها يوم لقائه أمتلك

قطعة أرض ولقد علمت أن بها (كنزاً أثرياً) فما حكمه وكيف أتصرف فيه علماً بأن هذه الأرض ملك

لأجدادي؟ رجاء الرد سريعاً للأهمية وجزاكم الله خيراً

الفتوى:-الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه

أما بعد:1/ فالكنز:-هو ما دفنه أهل الإسلام، أو أهل الجاهلية.

والركاز:- ما دفنه أهل الجاهلية خاصة.

والمراد بأهل الجاهلية:- من كانوا (قبل بعثة) النبي (صلى الله عليه وسلم)، سواء في ذلك من لا دين له

منهم، ومن كان له دين كأهل الكتاب.

ويُعرف (دفين الجاهلية) بوجوده في قبورهم أو خزائنهم أو قلاعهم، وبما يُرى عليه مِن علاماتهم، كأسماء

ملوكهم وصوهم وصور صلبهم، أو أصنامهم.

ويُعرف (دفين الإسلام) بعلامات المسلمين، كاسم النبي صلى الله عليه وسلم، أو اسم أحد الخلفاء، أو بكتابة آية

من قرآن، وهكذا.

2/ ما دامت الأرض التي فيها الكنز ملكاً لك ورثتها عن آبائك، فإن كان الكنز مِن دفين أهل الجاهلية:-

(ففيه الخمس) لا يأخذ منه مَن كان الكنز في أرضه شيئاً، قال النبى

(صلى الله عليه وسلم):-(العجماء جبار، وفي الركاز الخمس)" متفق عليه.

وتقسيم الخمس يكون (كتقسيمه في الغنيمة)، قال تعالى:-(واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله (خمسه)

وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل) [الأنفال: 41].

والأربعة الأخماس الباقية يأخذها الورثة الذين ورثوا الأرض.

وأما إن كان من دفين أهل الإسلام فهو لُقطة، واللقطة:- كل مالٍ معصوم معرض للضياع لا يُعرف مالكه،

والواجب فيه أن يعرّف سنة، فإن وجد مالكه أو وارث مالكه -وإن علا- فهو له وإلا فليتمتع به من وجد في

أرضه، ومتى وُجد مالكه أو وارثه فهو أحق به، ولو بعد ردح من الزمن. دليل ذلك ما رواه الشيخان من حديث

زيد بن خالد الجهني قال:- سئل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن اللقطة، الذهب أو الورق؟

فقال:-(اعرف وكاءها وعفاصها، ثم عرفها سنة، فإن لم تعرف فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك، فإن جاء طالبها

يوما من الدهر فأدها إليه). والله أعلم.
-------------------------------------------------------------------
وهذه الفتاوي من الموقع المبارك الشبكة الإسلامية.. والمفتي مركز الفتوى بإشراف الدكتور عبد الله الفقيه حفظه

الله ورعاه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو العواصف



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: هل يجوز الإستعانة بالجن المسلم لإستخراج الكنوز.   السبت أكتوبر 13, 2012 11:47 pm

مشكورين يا اخوان على جهودكم المبذوله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamd 123



عدد المساهمات : 450
تاريخ التسجيل : 28/02/2014
الموقع : لبنان

مُساهمةموضوع: رد: هل يجوز الإستعانة بالجن المسلم لإستخراج الكنوز.   الإثنين مايو 05, 2014 9:54 pm

بارك الله فيك
ع التوضيح للامر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل يجوز الإستعانة بالجن المسلم لإستخراج الكنوز.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الروحاني ). :: منتدى لإستخراج الدفائن والكنوز.-
انتقل الى: