{منتدى ( إ سلا مى - ورقية شرعية ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 للمريد الصادق.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2263
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: للمريد الصادق.   السبت نوفمبر 06, 2010 6:40 am

قال بعض العلماء:- الخلق محجوبون بثلاث؛ حب الدرهم، وطلب الرياسة وطاعة النساء.

وقال بعض العارفين:- الذى قطع العباد عن اللّه عزّ وجلّ ثلاثة أشياء؛ قلة الصدق فى الإرادة،، والجهل

بالطريق، ونطق علماء السوء بالهوى.

وقال بعض علمائنا:- إذا كان المطلوب محجوباً والدليل مفقوداً والاختلاف موجوداً لم ينكشف الحق، وإذا لم

ينكشف الحق تحير المريد.

واعلم أن المريد لابدّ له من خصال سبع:- الصدق فى الإرادة وعلامته إعداد العدة ولا بدّ له من التسبب إلى

الطاعة وعلامة ذلك هجر قرناء السوء ولا بدّ له من المعرفة بحال نفسه وعلامة ذلك استكشاف آفات النفس ولا

بدّ له من مجالسة عالم باللّه وعلامة ذلك إيثاره على ماسواه ولا بد له من توبة نصوح فبذلك يجد حلاوة الطاعة

ويثبت على المداومة وعلامة التوبة قطع أسباب الهوى والزهد فيما كانت النفس راغبة فيه ولا بدّ له من طعمة

حلال لا يذمّها العلم وعلامة ذلك الحلال المطالبة عنه وحلول العلم فيه يكون بسبب مباح وافق فيه حكم الشرع

ولا بدّ له من قرين صالح يؤازره على ذلك وعلامة القرين الصالح معاونته على البر والتقوى ونهيه إياه عن

الإثم والعدوان، فهذه الخصال السبع قوت الإرادة لا قوام لها إلا بها.

ويستعين على هذه السبع بأربع هن أساس بنيانه وبها قوة أركانه؛ أوّلها الجوع، ثم السهر، ثم الصمت، ثم

الخلوة، فهذه الأربع سجن النفس وضيقها وضرب النفس وتقييدها بهن يضعف صفاتها وعليهن تحسن معاملاتها

ولكل واحدة من الأربع صنعة حسنة فى القلب، فأما الجوع فإنه ينقص من دم القلب فيبيضّ وفى بياضه نوره

ويذيب شحم الفؤاد وفى ذوبه رقته ورقته مفتاح كل خير لأن فى القسوة مفتاح كل شر وإذا نقص دم القلب ضاق

مسلك العدوّ منه لأن دم القلب مكانه فإذا رق القلب ضعف سلطان العدوّ منه لأن فى غلظ القلب سلطانه

والفلاسفة يقولون إن النفس كلية الدم وحجتهم فى ذلك أن الإنسان إذا مات لم يفقد من جسمه إلا دمه مع روحه،

والعلماء منهم قالوا: الدم هو مكان النفس وهذا هو الصحيح لأنه مواطئ لما فى التوراة سمعت أن فى التوراة

مكتوباً: ياموسى لا تأكل العروق فإنها مأوى كل نفس وهذا مصدق للحديث الذى روى أن الشيطان يجرى من

ابن آدم مجرى الدم فضيقوا مجاريه بالجوع والعطش، وقدعبر علماء الكوفة عن الدم بالنفس فقالوا:- إذا مات

فى الماء من الهوام ماليس له نفس سائلة لم ينجس يعنون الخنافس والصراصر والعناكب، ففى الجوع نقصان

الدم ونقصانه ضيق مسلك العدوّ وضعف مسكن النفس لسقوط مكانها، وفى خبر عن عيسى عليه السلام:-

يامعشر الحواريين جوّعوا بطونكم وعطشوا أكبادكم وأعروا أجسادكم لعل قلوبكم ترى اللّه يعنى بحقيقة الزهد

وصفاء القلب، فالجوع مفتاح الزهد وباب الآخرة وفيه ذلّ النفس واستكانتها وضعفها وانكسارها وفى ذلك حياة

القلب وصلاحه وأقل ما فى الجوع إيثار الصمت وفى الصمت السلامة وهى غاية للعقلاء.

وقال سهل:-اجتمع الخير كله فى هذه الأربع خصال، وبها صار الإبدال إبدالاً إخماص البطون والصمت

والسهر والاعتزال عن الناس، وقال: من لم يصبر على الجوع والضر لم يتحقق بهذا الأمر وكان عبد الواحد

بن زيد يحلف باللّه ما تحول الصديقون صديقين إلا بالجوع والسهر فإنه ينير القلب ويجلوه وفى استنارته معاينة

الغيب وفى جلائه صفاء اليقين فتدخل الاستنارة والجلاء على البياض والرقة فيصير القلب كأنه كوكب درىّ فى

مرآة مجلوة ويشهد الغيب بالغيب فيزهد فى الفانى لما عاين من الباقى وتقل رغبته فى عاجل حظوظ هواه لما

أبصر من وبال العقاب ويرغب فى الطاعات لمشاهدة الآخرة ورفيع الدرجات فيصير الآجل عاجلاً ويكون

العاجل غائباً ويصير الغائب حاضراً والحاضر آفلاً يطلبه ويرغب فيه فلا يحب الآفل ولا يبتغيه ويطلب الآجل

ويرغب فيه وينكشف له عوار الدار ويظهر له بواطن الأسرار ويزول عنه كامن الإغترار فهناك صار العبد

مؤمناً حقاً بوصف حارثة الأنصارى إذ يقول: عزفت نفسى عن الدنيا وكأنى أنظر إلى عرش ربى تعالى بارزاً

وكأنى أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون وإلى أهل النار يتعادون،

وكذلك وصف رسول اللّه(صلى الله عليه وسلم) قلب المؤمن فى قوله:-(القلوب أربعة؛ قلب أجرد فيه سراج

يزهر فذلك قلب المؤمن ...) وانجراد القلب بالزهد فى الدنيا وتجرده من الهوى وسراجه الذى يزهر فيه هو

نور اليقين به يبصر الغيب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
للمريد الصادق.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى التصوف إلاسلامى.-
انتقل الى: