{منتدى ( إ سلا مى - ورقية شرعية ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جفظ القرآن ((سليمان بن ناصر بن عبدالله العلوان ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد الشيخ



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/09/2017

مُساهمةموضوع: جفظ القرآن ((سليمان بن ناصر بن عبدالله العلوان ))   الأحد سبتمبر 24, 2017 6:46 pm

فأقول ومن الله استمد العون والصواب الأولى في حق طالب العلم تقديم تعلم القرآن وحفظه فإن ذلك أفضلُ ما أُتي العبد فالقرأن شفيع يوم القيامة ودليل إلى الجنة وأهله هم أهـل الله وخـاصته .
وقد جاءت الأخبار الصحاح في فضل قارئ القرآن ومعلمه ففي صحيح البخاري من طريق أبي عبدالرحمن السلمي عن عثمان – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : "  خيركم من تعلم القرآن وعلمه " ( ) .
وفي صحيح الإمام مسلم من طريق عامر بن واثلة أن نافع بن عبدالحارث لقي عمر بعسفان وكان عمر يستعمله على مكة  فقال : مـن استعملت على أهل الوادي ؟ فقال : ابن أبزى ، قال : ومن ابن أبزى ؟ قال :  مولى من موالينا ، قال : إنه قارئ لكتاب الله – عز وجل - وإنه عالم بالفرائض . قال عمر : أما إن نبيكم ، صلى الله عليه وسـلم ، قد قال : " إن الله يرفـع بهذا الـكتاب أقواماً ويضع به آخرين " ( )
وجاء عند أبي داود ( ) والترمذي ( ) بسند حسن من طريق سفيان عن عاصم بن أبي النجود عن زر عن عبدالله بن عمرو عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال : " يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتقِ ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منـزلتك عند آخر آية تقرأ بها " .
وعلى طالب العلم أن يحرص كل الحرص على قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه فالعلم كله في القرآن .
وحفظ القليل من القرآن مع التدبر والتفكر والعمل به خير من حفظ الكثير بغير تدبر ولا تفهم ولا عمل .
وقوله ، صلى الله عليه وسلم ، فيما تقدم : " إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين " هذا إذا عمل بمحكمه وآمن بمتشابهه ، وأحل حلاله وحرم حرامه ، أما إذا ضيع أوامره وارتكب نـواهيـه فـليس له حظ ممـا دل عـليـه الحديث ، وقد روى ابن حبان ( ) بسند حسن من طريق الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال : " القرآن شافع مشفع وما حل مصدق ، مـن جـعله إمـامـه قاده إلى الجنة ، ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار " .
فإن حفظ القرآن كله فقد نال أفضل الأعمال وأسنى المقامات ، فإن عسر عليه حفظ القرآن كله فليحفظ ما يقدر عليه بعد حفظ الواجب ، وليحرص كل الحرص على حفظ ما يمكن حفظه ، وليكن اعتناؤه بالسور التي جاءت فيها فضائل كالبقرة وآل عمران . وقد جاء  فيهما خبر عظيم ، ففي صحيح الإمام مسلم ( ) من طريق معاوية بن سلاّم عن زيد أنه سمع أباسلاّم يقول حدثني أبو أمامة الباهلي قال : سمعت رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، يقول : " اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ، اقرءوا الزهراوين : البقرة وسورة آل عمران ؛ فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما ، اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة "
اللهم فهنا في الدين واجعلنا ممن يتعلمون القرأن ويعلموه قال تعالى بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.
(( الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جفظ القرآن ((سليمان بن ناصر بن عبدالله العلوان ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى القرآن الكريم وعلومة.-
انتقل الى: