{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عز الدين ابن عبد السلام(1).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: عز الدين ابن عبد السلام(1).   الخميس ديسمبر 11, 2008 6:34 am


عز الدين بن عبد السلام


قل لي بالله عليك.. مالك لا تخاف سطوةً ولاسلطانًا.. تهابك الملوك


والسلاطين، وأنت الذي لا تحمل في يدك سوطًا ولاسيفًا؟‍! عفوًا يا سلطان


العلماء،
لا تجب، فقد تذكرت أنك كنت عبدًا طائعًا لله، تطيع

أوامره، وتجتنب نواهيه،
يعلو صوتك بالحق في وجه الطغاة،

فمنحك الله قوة وعزة
!!

تمكن التتار من
إسقاط الخلافة الإسلامية في بغداد عام 656هـ،

وواصلوا غزوهم إلى الشام
ومصر حاملين معهم الخراب

والدمار، فهاجر إلى مصر والشام أعداد غفيرة من


العلماء،وأصبحت هذه البلاد مركزًا للعلم حيث انتشرت فيها المساجد


والمدارس،
ووفد إليها طلاب العلم، من كل مكان ليد رسوا علوم

القرآن والتفسير والحديث
والفقه والنحو والصرف والتاريخ،

إلى جانب الفلسفة والفلك والهندسة
والرياضيات..

وغيرها
.

وسط هذا الجو الذي يشجع على التعلُّم والدراسة،ولد بدمشق عام 577هـ

(


عز
الدين عبد العزيز بن محمد بن عبد السلام) ففتح عينيه

على الحياة ليجد
أسرته تعاني من الفقر وضيق العيش،

ونشأ عز الدين على حب العلم، فسمع
الحديث الشريف من العالم

الجليل (فخر الدين ابن عساكر) الذي اشتهربعلمه
وزهده، وتعلم

على يد قاضي قضاة (دمشق) الشيخ (جمال الدين بن الحرستاني)


وغيرهما من الأساتذة الكبار، حتى أصبح عالمًا له مكانته المرموقة بين


أساتذته
.

وكان منصب الخطابة في الجامع الأموي (بد مشق) منصبًا عظيمًا لا


يتولاه إلا كبار العلماء، فتولاه (عز الدين بن عبد السلام) فأمربالمعروف


ونهى عن المنكر، وصدع بكلمة الحق، ولم يكن يخشى في الله لومة لائم، فحارب


كل بدعة، وأمات كل ضلالة، وكان يقول:
-



(طوبى لمن تولى شيئًا من أمور
المسلمين، فأعان على إماتة البدع وإحياء

السنن
)
وفي عام 635هـ

ولاه السلطان الكامل الأيوبي قضاء دمشق، لكنه لم يستمر فيه طويلا، بل تركه في العام نفسه عندما تولى الحكم

(الصالح إسماعيل) الذي كان على خلاف مع الشيخ عزالدين؛ لأن الملك الصالح تحالف مع الصليبيين،

وأعطاهم بيت المقدس وطبرية وعسقلان، وسمح لهم بدخول د مشق، وترك لهم حرية الحركة فيها، وشراء

السلاح منها، وفوق ذلك وعد الصليبيين بجزء من مصر إذا هم نصروه على أخيه نجم الدين أيوب سلطان

مصر، فلم يرضَ الشيخ عز الدين بهذا الوضع المهين، فهاجم السلطان في خطبه من فوق منبر المسجد

الأموي هجومًا عنيفًا، وقطع الدعاء له في خطب الجمعة، وأفتى بتحريم بيع السلاح للصليبيين أو التعاون

معهم، ودعا المسلمين إلى الجهاد.

غضب السلطان الصالح إسماعيل، وأمر بعزل (عز الدين) من إمامة المسجد

الأموي، ومنعه من الفتوى والاتصال بالناس، ولم يكتف بذلك، بل منعه من الخروج من بيته، فقرر عز الدين

الهجرة من (د مشق) إلى (مصر) فلما خرج منها عام 638هـ ثار المسلمون في (د مشق)لخروجه، فبعث

إليه السلطان أحد وزرائه، فلحق به في نابلس، وطلب منه العودة إلى دمشق، فرفض،

فقال له الوزير: بينك وبين أن تعود إلى مناصبك وإلى ما كنت عليه وزيادة أن تنكسر للسلطان،وتعتذر

إليه وتقبل يده لا غير. فقال عز الدين: والله يا مسكين، ما أرضى أن يقبل السلطان يدي، فضلاً عن أن أقبل

يده، يا قوم أنتم في وادٍ وأنا في وادٍ.. الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به، فقال له الوزير: قد أمرني

السلطان بذلك، فإما أن تقبله، وإلا اعتقلتك، فقال: افعلوا ما بدا لكم!!

واعتقله جنود السلطان في نابلس، وظل في محبسه، حتى جاءت جنود مصر وخلصته، وجاء الشيخ

عز الدين إلى القاهرة عام 639هـ فرحب به (نجم الدين أيوب) سلطان مصر، وولاه منصب قاضي القضاة،

وخطيب مسجد عمرو بن العاص، واشتهر الشيخ بالعدالة في القضاء، والجرأة في الحق، حتى أحبه الناس

والتفوا حوله.

وقد حدثت له حادثة أثناء توليه القضاء تدل على شجاعته وعدله: فقد أفتى العز بن عبد السلام أن أمراء

المماليك حكام مصر في ذلك الوقت مازالوا عبيدًا رقيقًا، وأنه يجب بيع هؤلاء الأمراء لصالح بيت مال

المسلمين وذلك لتحريرهم من عبوديتهم وعتقهم بالطريق الشرعي، حتى يجوز لهم أن يتصرفوا تصرف

الأحرار، فكانت هذه الفتوى ضربة قاضية لهم، حطمت كبرياءهم، وعطلت مصالحهم بل إنهم أصبحوا مصدرًا

لسخرية الناس بعد أن قوي نفوذهم، وزاد طغيانهم، وكثرت مظالمهم.

غضب الأمراء المماليك غضبًا شد يدًا،وقدموا شكوى إلى السلطان،وطالبوه بأن يقنع العز بن عبد السلام،

بالعد ول عن رأيه، فتحد ث معه السلطان في ذلك، وطلب منه أن يتركهم وشأنهم، فغضب عز الدين واستقال

من منصب قاضي القضاة، وعزم على مغادرة مصر، فحمل أمتعته على حمار، وحمل أهله على حمار آخر،

وسار خلفهم على قدميه خارجًا من القاهرة؛ وعندما علم الناس خرجوا وراءه، فخاف السلطان من الثورة،

وقال له أعوانه: متى خرج عز الدين من مصر ضاع ملكك!! فركب السلطان بنفسه ولحق بالشيخ وطيب

خاطره، لكنه لم يقبل أن يعود معه إلى القاهرة إلا بعد أن وافق السلطان على بيع الأمراء المماليك

في مزاد علني.

رجع الشيخ وأمر بأن ينادي على الأمراء في المزاد، وكان من بين الذين سيباعون في المزاد نائب السلطنة،

فغضب واشتد غيظه،ورفض أن يباع كما تباع الماشية، وصاح في كبرياء.


عدل سابقا من قبل د/علاء أبوضيف في الثلاثاء يناير 25, 2011 6:04 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: عز الدين ابن عبد السلام(1).   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 4:35 pm

العز ابن عبد السلام من الرجال التى نحتجها فى زماننا هذا
ندعوا الله بان يرزقنا برجل مثله فى هذا الزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خاشعه لله



عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 09/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: عز الدين ابن عبد السلام(1).   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 9:18 pm



Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: عز الدين ابن عبد السلام(1).   الجمعة سبتمبر 24, 2010 1:19 pm

شكرا على مرورك الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عز الدين ابن عبد السلام(1).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى أعلام المسلمين.-
انتقل الى: