{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حال المفتقر الى الله.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسن العبد



عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 25/12/2016

مُساهمةموضوع: حال المفتقر الى الله.   الجمعة ديسمبر 30, 2016 10:30 am

بسم الله الرحمان الرحيم،

قصيدة زجل روحية بعنوان: حال المفتقر الى الله.

الأصل في الانصياع وكل من يبحث يوجد
العقل الساكن يذكر بالعلم وزيد الورد من الجد
وصى نبينا على الطريق من المهد الى اللحد
والقلب يتلين بالصبر على طاعة الأحد الأوحد.

تعلم القرآن لك فضل وبالعمل به راك مزيان
عيك بابن عباس بحركات الكتاب ترجمان
علمه من الله ، وبدعاء من الرسول العدنان
هذا من منن المولى،ومنه لك دوام الاحسان.

مع الحق يكون الحق والباطل غير باطل
كبريات الشركات على رؤوسنا تتهاطل
اأنظمة الشعوب بخير الناس تتماطل
والعمل بسنن موضوعة،وشرع الله عاطل.

اكسينا الأجساد بالهوى هاملين غذاء الروح
ارضينا بالزايلة وبالذل والعيب فينا مسموح
القدح لمن أمره صالح والخاسر فينا ممدوح
فينا الغير يتصرف والعبد يشكو وينوح.

راه ربي يحق الحق والآيات في الكتاب
وكل من يعمل بالصدق يصبر على المكتاب
العين تروي العطش لكل من قلبه طاب
وبحور العلم مالحة تكتم كلام الصواب.

اللبيب يتفطن بالقرب ولله ديما يسجد
الاسلام فيه خضوع والمولى وحده من نعبد
هو استسلام مطلق لربنا العلي الأوحد
بالسجود في الطرقات ليوم التربة نستعد.

ما يكون الا أمره وأنت تعيش برضاه
يفلح من يقي نفسه،مخبث،يعرف مولاه
الاقرار بالنعم حمد،هو منك شكر لله
ربنا ولي المتقين،ولكل عبد منا ولاه.

الاستغناء بالله عما سواه منك يكون امتثال
هو من يحيط بحق بجميع الأقوال والأعمال
حقيقة في الوجود: هي الله في جميع الأحوال
أنت عليك بالانقياد خوفا،رجاءا،و اتكال.

لا تجهر بالسوء حالك يستقيم مع السلامة
للكلام الفارغ أهواء الضلالة مع الندامة
ومن الأدب حفظ السر وهذه عند الحكيم علامة
اتخذ من الصلاح صاحب يعينك يوم القيامة.

البحار تتقوى بالأنهار والاخوان مع النائبات
ظل الغمام زائل وخلة الأشرار من السذاجة جات
بلا الاه الا الله والله اكبر الراية زمن اعلات
بالعلم النافع والعمل الصالح والقول الثابت نقتات.

وبآثار الرسول التصديق بلا كيف بلا لما ولا شرح
الدين بالاتباع والتقليد للصحابة في الفرح والقرح
الظاهر على الحق هنيئلا له وألف هناية بلا مدح
الغبي يحب الفانية وله حال بين الذل والكدح.

الكون يدلك على الله ترى صنع الاتقان
عظمة ما لها نهاية من تدبير البديع المنان
الكل يشهد بالله والعباد في الطاعة بتفان
ما هو غير الله الباقي هو رب كل الأكوان.

الحسن العبد بن محمد الحياني- فاس-المغرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حال المفتقر الى الله.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى الزجل والشعر.-
انتقل الى: