{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خصائص الشهداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الميانى



عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 24/09/2014

مُساهمةموضوع: خصائص الشهداء   الأربعاء مارس 25, 2015 2:06 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

[b]
خصائص الشهداء عامة تتلخص فيما يلي أولاً هم ليسوا أمواتاً بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، لقول الله سبحانه وتعالى

في محكم التنزيل:

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ . فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ

بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) (169، 170آل عمران)

هم يستبشرون بمن خلفهم من المؤمنين أن يلحقهم الله بهم في منازل الشهداء، وقيل يؤمنهم ربهم من الخوف على من خلفوا من أهلهم وأبنائهم فالله يتولاهم لهم فيفرحوا ويستبشروا،لايجد من ألم الشهادة إلا كما يجد من ألم شوكة أو قرصه، تغفر له ذنوبه عند أول دفعه من دمه، ولا يستثنى من ذلك إلا الدين الذي عليه لأحد

أول من يمسح التراب عن وجهه زوجته من الحور العين، أي علامات الاستشهاد كالدم أو تراب المعركة تزيِّنه عند البعث وتعرِّفُ به وتبعث منه الرائحة الزكيَّة فيكون شامة بين أهل الموقف بتلك النياشين حتى يخلص إلى قصره وزوجه، ولو كان المراد تراب مدفنه فهو كناية عن سرعة دخوله بيته ولحوقه بأهله في الجنة فلا يكاد ينشق القبر عنه وأثر ترابه عليه إلا ويجد نفسه بين يدى أهله يمسحون ذلك التراب عن وجهه يرى، مقعده من الجنة ،يزوج من الحور العين ،يؤمن من الفزع الأكبر لا تفزعه الصيحـــــة

يأَمَّنُ من عذاب القــبر، يحلى حلة الإيمــــــــان ،يشفع في سبعين من أهل بيته توضع عليه حلة الكرامــــــــة ، يوضع على رأسه تاج الوقار والخلد ،يكون مع إبراهيم عليه السلام في مقعد صدق ،يجيء يوم القيامة شاهراً سيفه يجلس على منبر من نور تحت العرش أو على يمين العرش،يتفرجون على حساب الخلائق وهم جالسون على المنابر،لا يجدون غمَّ الموت ،لا يقيمون أو لا يغتمون في البرزخ

لا يهمهم الحســاب لا يهمهم المـــــيزان، لا يهمهم الصـــــراط لا يسألون شيئا إلا أعطوه، يعطون من الجنة ما أحبوا يتبوءون من الجنة حيث أحبوا ،لا يشفعون في شئ إلا شفعوا فيه ،يغضب الله لهم كما يغضب للرسل، يستجيب الله لهم كما يستجيب للرسل، يرتفعون إلى المولى درجة لا يرتفع معهم فيها إلا النبيون والصديقين
ترعى أرواحهم من رياض الجنة في جوف طير خضر فيكونون كالكواكب لأهل الجنة، تأوي أرواحهم إلى قناديل معلقة بالعرش



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصائص الشهداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى المعلومات الإسلامية.-
انتقل الى: