{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهبط الرحمات.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين السيد



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 15/09/2014

مُساهمةموضوع: مهبط الرحمات.   الإثنين سبتمبر 15, 2014 11:45 pm


تهيم القلوب والأرواح في هذه الأيام إلى مهبط الرحمات الذي جهزه لنا الملك العلام

فكلنا يود أن يذهب إلى تلك الأماكن ويملأنا الشوق ويعاودنا الحنين حتى أن بعضنا

من شدة شوقهم إذا ناموا يرون أنفسهم في تلك البقاع يطوفون أو يسعون أو يقفون

لأن الجميع يشتاق إلى بيت الله عز وجل

وقد ذكرني ذلك بقول سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عندما كان يحج

ذات مرة وأخذ يزاحم على الحجر فقال له بعض من حوله: يا عبد الله لم هذه

المزاحمة وقد أغناك الله عن هذا ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شدة المزاحمة؟

ماذا قال رضي الله عنه؟ ،

قال: هويت إليه القلوب فأحببت أن يكون فؤادي معهم. أى هذا المكان اشتاقت

إليه القلوب فوددت أن يكون قلبي معهم بين يدي مقلب القلوب عز وجل

هذا حال المؤمنين ممن اختارهم الله لزيارته كلهم شوق وحنين وحب وأنين خاصة

من أسمعه الله نداءه على لسان الخليل فقلبه مملوء بالشوق وفؤاده لا يستقر في مكانه

لأنه هائم هيام دائم في بيت الله عز وجل لماذا هذا الحنين؟ ولماذا هذا الشوق؟

هذا لأن الله يقول: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ {96}

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ

عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً}
(96 - 97آل عمران)

إن أول بيت وضع للناس في الأرض هذا البيت ، كيف تم ذلك؟ عندما أهبط الله

آدم عليه السلام ونزل في سرنديب في بلاد الهند ونزلت الجدة حواء

في جدة وسميت بهذا الاسم لأنها هبطت بها

وأخذ يدعو الله ويستغيث بالله كما تقول إحدى الروايات ثلاثمائة عام

وهو يبكي أسفاً على ما فرط في جنب الله وعلى النعيم والمقام الكريم الذي

حرم منه بعد أن أهبط إلى الأرض ، وفي هذا الندم والأسف نزل عليه الأمين

جبريل ووجهه إلى هذا البيت الكريم وقال له يا آدم اذهب إلى البيت

وطف حوله يغفر الله لك

فجاء آدم عليه السلام من بلاد الهند ماشياً غير أن الله بقدرته كان يطوي

له الأرض حتى وصل إلى البيت ، وكان البيت ليس كهيئته

هذه وإنما صخور مرتفعة بناها الملائكة عليهم السلام فطاف حوله

وهو أول من طاف بالبيت من البشر وإن كان البيت لا يخلو من طائف

في لحظة من ليل أو نهار فقد ورد في الأثر:

{لا يخلو هذا البيت من ستمائة ألف يطوفون به كل يوم

وليلة فإذا لم يتموا العدد من البشر أتمه الله من الملائكة}


هذا المكان منذ أن خلقه الله وهو مكان للرحمات ومهبط للبركات يذهب الخطايا

ويأتي بالفضل من الله عز وجل للزائرين وللسائلين وللعاكفين وللركع السجود ،

هذا البيت في أي بلد؟

{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ} 96آل عمران

لِمَ لم يقل الله مكة؟ هي مكة وبكة وأم القرى وهي البيت الحرام ،

وقال الله بكة لأن الله آلى على نفسه أن يبك (يدق)

أعناق الجبابرة الذين تسول لهم أنفسهم أن يعتدوا على حرمة البيت ،

فهي بكة لأنها تبك (تدق) أعناق الجبارين الذين يريدون أن يؤذوا الطائفين

والعاكفين ببيت رب العالمين عز وجل

وإذا كانت الحيوانات والطيور تتأدب مع بيت الله عز وجل كأنها فهمت قول الله:

{وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً} 97آل عمران

وأخذت على نفسها العهد ألا تؤذي أحد من أجناسها ، فقبل الإسلام ولم يكن للبيت

سور يحيط به ولا أبواب تغلق فكانت الحيوانات المتوحشة يجري بعضها إثر بعض

ليقتنص فريسته ، فإذا جرت الفريسة ودخلت حدود الحرم وقف الوحش بدون

حراك كأنه يعلم أن هذا حرم وأن هذا مكان آمن

وأنتم تحفظون جميعاً قصة فيل أبرهة عندما كانوا يوجهوه جهة الشام فيمشي

وجهة اليمن يمشي أما جهة البيت فيصرخ فيحمو الأسياخ في النار وينخسونه

بها فلا يتحرك لأنه يعلم شدة عقاب الله لمن يجترئ على ساحة فضل حرم الله عز وجل

حتى أن الحيات وهي العدو اللدود للإنسان لا تؤذي إنساناً في الحرم ولا تروع

إنساناً في البلد الأمين ، والطيور كذلك تقف على المصلين وتطير ذات اليمين

وذات الشمال ولكنها تطوف كما أمر الله عز وجل المؤمنين بالبيت

لو نظرت إليها لا تجد طائراً يعلو البيت الحرام إلا إذا كان به مرض

فالحمامة التي تمرض يلهمها الله عز وجل أن شفائها في الوقوف

على ظهر البيت للحظات فتصعد على ظهر البيت وتقف عليه للحظات

فتشفى بأمر الشافي عز وجل

أما الحمامة السليمة فإنها تطوف حوله كما يفعل المؤمنون

وكما تفعل الملائكة وكما فعل النبيون والمرسلون أجمعون

والكل ينفذ أمر رب العالمين

{وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}الحج29

لابد أن يطوفوا بهذا البيت

عن عبدالله بن عبيد بن عمير عن أبيه قال: ان ابن عمر رضي الله عنهما

كان يزاحم على الركنين - الأسود واليماني - زحاما ما رأيت أحدا من أصحاب النبي

يفعله فقلت: يا ابا عبدالرحمن إنك تزاحم على الركنين زحاما ما رأيت أحدا

من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يزاحم عليه؟ فقال: إن أفعل فإني سمعت

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن مسحهما كفارة للخطايا) (سنن الترمذي 3/292) ،

وكان ابن عمر يزاحم على الحجر حتى يدمي فقال لـه رجل ذات يوم أرأيت إن زحمت؟

أرأيت .. أرأيت فقال: أجعل أرأيت باليمن فكان ابن عمر يأخذ الأمور بقوة فربما

اجتهد وشدد على نفسه فربما زاحم حتى يُدمى ، وجاء في البخاري

( ان عبدالله بن عمر اذا بلغ الركن اليماني قال لا إلا أن يزاحم على الركن

فإنه كان لا يدعه حتى يستلمه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهبط الرحمات.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى الخطب والدروس.-
انتقل الى: