{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اجابة الدعوة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
داعيه لله



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 12/05/2014

مُساهمةموضوع: اجابة الدعوة.   الثلاثاء مايو 20, 2014 7:03 am


رجل يدعو وهو لايصدق انه مجاب الدعوى

ﻛﺎن ﻟﻲ ﺻﺪﻳﻖ .. رﺟﻞ ﻋﺎدي ﻣﻦ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس .. إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺑﻪ ﺷﺊ ﻣﻦ اﻟﺼﻼح

ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو ﻟﻠﻨﺎﻇﺮ .. وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺼﻼح ﻣﺎ ﻳﺤﺘﻘﺮﻩ اﻟﻤﺮء وﻻ ﻳﻌﺮف ﻣﻘﺪار ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻋﻨﺪ اﷲ ..

أو ﻻ ﻳﻌﺮف ﺳﺮﻩ ﻣﻊ اﷲ ﻏﻴﺮﻩ .. أﺧﺒﺮﻧﻲ ﻣﻦ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺑﺄﻋﺠﺐ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﺳﻤﺎﻋﻪ ..

ﻛﻨﺖ أﻇﻨﻨﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ذرﻳﺘﻪ ذﻛﻮر .. وأﻧﺎ ذرﻳﺘﻲ ذﻛﻮر ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ اﷲ ..

وﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺘﺤﻜﻢ ﺑﻘﺪرﻩ و ﻻ ﻳﻔﻄﻦ .. ﻓﻜﺎﻧﺖ ذرﻳﺘﻪ ﻛﻠﻬﺎ ذﻛﻮر

ﻷﻧﻪ ﻫﻮ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺬﻛﻮر .. ﻣﻨﺬ أول زواﺟﻪ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻌﺒﺮون رؤاﻩ ﺑﺄن أﻛﺜﺮ ذرﻳﺘﻪ

أوﻛﻠﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن إﻧﺎﺛﺎ .. وﻟﻜﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﻜﺬﺑﻬﻢ .. وﻻزال ﻳﻌﺮض ﻣﻨﺎﻣﺎﺗﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻴﻘﺎل :

أﻛﺜﺮ ذرﻳﺘﻚ ﺗﻜﻮن إﻧﺎﺛﺎ .. ﻻ ﻃﻔﻞ أﻧﺎﺑﻴﺐ وﻻ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻓﻲ ﺗﻐﻠﻴﺐ ﻣﺎء اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺎء اﻟﻤﺮأة

وﻻ أﻃﻌﻤﺔ وﻻ أﻋﺸﺎﺑﺎ ﻳﺄﻛﻠﻬﺎ .. وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ دﻋﺎء ﻣﺠﺎب ﻳﺪﻋﻮ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣﺪ

أن ﻳﻜﻮن ﺟﺎﻣﻌﺎ ﻟﻌﻘﻠﻪ ﻳﻔﻄﻦ ﻣﺎ ﻳﺪور ﺣﻮﻟﻪ .. إﻻ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﻫﺬا ﻳﻘﻮل إﻧﻲ ﻛﺎن ﻳﺤﻀﺮ

ﻋﻘﻠﻲ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﻴﺎب اﻟﻌﻘﻮل - وﻫﻮ ﻳﻮاﻗﻊ أﻫﻠﻪ - ﻓﺄدﻋﻮ ﻓﺄﺟﺎب ﻣﻦ ﻓﻮري ..

ﻳﻘﻮل : ﻃﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻴﻦ ﻣﻦ أول زواﺟﻲ ﻟﻢ أﻧﺴﻰ ﻗﻂ وﻟﻢ ﻳﻔﺘﻨﻲ دﻋﺎء واﺣﺪ أﻛﺮرﻩ ﻛﻞ ﻣﺮة

وﻟﻢ أﻧﺴﺎﻩ وﻻ ﻣﺮة – إذا اﺗﻴﺖ اﻣﺮأﺗﻲ – ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﺒﻊ ﺳﻨﻴﻦ .. وﻫﻮ أﻧﻲ إذا ﺟﺎء ﻋﻠﻲ وﻗﺖ

ﻏﻴﺎب اﻟﻌﻘﻞ وارﺗﻌﺎش اﻟﺒﺪن .. وﻫﻮ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻜﺎد إﻧﺴﺎن أن ﻳﺠﻤﻊ ﻋﻘﻠﻪ ﻓﻴﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن

ﺻﺎﻟﺤﺎ أو ﻋﺎﻟﻤﺎ .. ﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ أﻛﻮن ﺣﺎﺿﺮ اﻟﻌﻘﻞ ﻋﺎرﻓﺎ ﺑﻨﻴﺘﻲ ﻣﻦ ﻓﻌﻠﻲ ﻣﻊ أﻫﻠﻲ

ﻓﺄدﻋﻮ ﺑﺪﻋﺎﺋﻲ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻔﺘﻨﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﺎع أﻫﻠﻲ ﻃﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻴﻦ ..

ﻛﻨﺖ أدﻋﻮ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﻴﺎب اﻟﻌﻘﻞ ﺑﺪﻋﺎﺋﻲ : )

اﻟﻠﻬﻢ ارزﻗﻨﻲ وﻟﺪا ﻋﺎﻟﻤﺎ ﻣﺠﺎﻫﺪا ( ﻳﻘﻮل وﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻻ ﺗﺤﻤﻞ زوﺟﻲ إﻻ ﻏﻼﻣﺎ ..

وأﻧﺎ ﻟﻢ أﻋﺮف ﺑﺄن دﻋﺎﺋﻲ ﻛﺎن ﺗﻔﺘﺢ دوﻧﻪ أﺑﻮاب اﻟﺴﻤﺎء ﻷﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ وﻗﺖ ﻻ ﻳﺪﻋﻮ

ﻓﻲ ﻣﺜﻠﻪ أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس .. وﻛﻨﺖ أﺟﻤﻊ ﻋﻠﻲ ﻋﻘﻠﻲ وﺑﺼﻴﺮﺗﻲ وﻻ ﻳﻔﻮﺗﻨﻲ أن أﺳﺄل رﺑﻲ

ﺑﻪ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ اﻟﻐﻔﻠﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻜﺎن ﻻ ﻳﺮد دﻋﺎﺋﻲ وأﻧﺎ ﻟﻢ أﻓﻄﻦ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﺠﺎﺑﺎ ! ..

ﻛﻨﺖ أدﻋﻮ ﺑﻪ دﻳﺎﻧﺔ وﺣﺴﺐ وﻟﻢ أﺣﺴﺒﻪ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ اﻟﺪﻋﺎء اﻟﺬي ﻏﻴﺮ اﷲ ﺑﻪ ﺳﻴﺮ اﻟﻘﻀﺎء ..

ﻗﺎل رﺳﻮل اﷲ ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ : " ﻻ ﻳﺮد اﻟﻘﻀﺎء إﻻ اﻟﺪﻋﺎء " .. ﻓﻜﺎﻧﻮا ﻛﻠﻬﻢ ذﻛﻮرا ..

ﺛﻢ ﺑﻀﻊ ﻣﺮات - ﻻ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻌﺸﺮة – ﻛﻨﺖ أدﻋﻮ ﺑﺎﻟﻠﻬﻢ ارزﻗﻨﻲ وﻟﺪا ﺻﺎﻟﺤﺎ ..

وﻟﻢ أﺳﺄل اﷲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻤﺠﺎﻫﺪ ﻛﻜﻞ ﻣﺮة .. ﻓﺤﻤﻠﺖ ﻣﻨﻲ زوﺟﻲ .. و رزﻗﺖ ﺑﺎﻟﻮﻟﺪ اﻟﺬﻛﺮ ..

وﻟﻜﻦ ﻛﺎن ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺊ .. ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﺻﺎﻟﺤﺎ وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن

ﻻ ﻋﺎﻟﻤﺎ وﻻ ﻣﺠﺎﻫﺪا ﺑﺤﻜﻢ وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻜﺎن اﻟﺠﺰاء ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻗﺪر اﻟﺪﻋﺎء ..

ﻓﻠﻮ ﻃﻠﺒﺖ ﻋﺎﻟﻤﺎ ﻣﺠﺎﻫﺪا ﻟﺠﺎء ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻟﻠﻌﻠﻢ واﻟﻤﺠﺎﻫﺪة ..

وﻟﻜﻨﻲ ﻃﻠﺒﺖ ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻓﺠﺎء ﻳﻨﺎﺳﺒﻪ ﻣﺠﺮد اﻟﺼﻼح ! ..

ﻓﻜﺎن ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﷲ .. وﻛﺎن اﻟﺪﻋﺎء ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺪر .. ﻗﺎل رﺑﻲ )

وﻗﻞ ادﻋﻮﻧﻲ أﺳﺘﺠﺐ ﻟﻜﻢ ( .. دﻋﺎ ﻓﻲ وﻗﺖ ﻻ ﻳﻌﻘﻞ ﻓﻴﻪ أﺣﺪ ﺷﻴﺌﺎ .. ﻓﻜﺎن ﺑﺎب اﻟﺴﻤﺎء ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ..

وﺻﺎر أوﻻدﻩ اﻟﺬﻳﻦ رُزﻗﻬﻢ ﻣﻦ أﻛﻤﻞ وأذﻛﻰ اﻟﻔﺘﻴﺎن وﻣﻀﺮب اﻟﻤﺜﻞ ﻓﻲ اﻟﻔﻄﻨﺔ ..

واﻷواﺋﻞ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ .. وﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺨﺸﻮع واﻟﺼﻼح ﻣﺎ ﻻ ﺗﻔﻮﺗﻬﻢ ﺻﻼة ﻓﻲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ –

ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﺠﺮ وﻫﻢ ﺑﻴﻦ 4 إﻟﻰ 9 ﺳﻨﻴﻦ - ﻣﺎ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺴﺘﻐﺮب

ﻳﻘﻮل : ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻤﺜﻠﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻪ ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء اﻷوﻻد ﻣﻦ ﺷﺪة ﻣﺎ ﻓﻴﻬﻢ

ﻣﻦ اﻟﺼﻼح وﻣﻦ ﺷﺪة ﻣﺎ ﻋﻨﺪي ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺼﻴﺮ .. وﻟﻜﻦ ) رﺣﻤﺔ اﷲ وﺳﻌﺖ ﻛﻞ ﺷﺊ

( .. ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺗﻤﺎدﻳﺖ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻟﺴﺆال ..

ﻃﻠﻊ اﻟﺮﺟﻞ ﻟﻢ ﻳﺄﻛﻞ ﺣﺮاﻣﺎ وﻻ رزﻗﺎ ﻣﺸﺒﻮﻫﺎ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 25 ﺳﻨﺔ ..

ﻗﻠﺖ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻲ : وﻫﺬا أﻳﻀﺎ أﺣﺪ اﻷﺳﺮار .. وﺗﻮاﺗﺮ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﻠﻒ ﺑﺄن ﻣﻦ ﻳﻄﻴﺐ ﻣﻄﻌﻤﻪ

ﻓﻼ ﻳُ ﺮد ﻟﻪ دﻋﺎء .. ﻓﻜﻴﻒ ﻟﻮ ﻛﺎن اﻟﺪﻋﺎء ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻻ ﻳﺘﺬﻛﺮ أﺣﺪ ﻻ دﻋﺎء وﻻ ﻏﻴﺮﻩ ؟ ..

ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻨﻴﺔ ﻳﺴﺘﺤﻖ أن ﺗﺴﺘﻘﺒﻠﻪ أﺑﻮاب اﻟﺴﻤﺎء .. وﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻏﻴﺮ ﻣﻤﺘﺎز

اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو ﻟﻠﻨﺎس .. وﻟﻜﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺘﻌﺎﻫﺪ اﻟﺤﻼل ﻓﺬﻟﻚ ﻳﻜﻔﻴﻪ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ

" ﻟﺤﻢ ﻧﺒﺖ ﻣﻦ ﺳﺤﺖ ﻓﺎﻟﻨﺎر أوﻟﻰ ﺑﻪ " ) رواﻩ ﻣﺴﻠﻢ

( .. ﻓﻤﺎ ﻛﺎن أوﻟﻰ ﺑﻪ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻣﻦ ﺳﺤﺖ ﻓﻼ ﺷﻚ أن اﻟﺠﻨﺔ أوﻟﻰ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻠﺤﻢ

إن ﻛﺎن ﻣﻦ ﺣﻼل ﻣﺠﺘﻬﺪ ﻓﻲ ﺗﻄﻬﻴﺮﻩ .. ﻗﺎل رأت زوﺟﻲ - أم ﺻﺎﻟﺢ -

ﻣﺮة ﺑﺄن أوﻻدﻫﺎ اﻟﺬﻛﻮر ﻛﻠﻬﻢ ﻳﻄﻴﺮون ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء وﻋﻠﻰ رؤوﺳﻬﻢ اﻷﻛﺎﻟﻴﻞ ..

ﻓﻌﺒﺮ ﻟﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﻌﺒﺮﻳﻦ ﺑﺄن ﻫﺆﻻء ﻛﻠﻬﻢ ﺳﻴﻜﻮﻧﻮن ﺻﺎﻟﺤﻴﻦ وﻳﻜﻮﻧﻮن د

ﻋﺎة إﻟﻰ اﷲ ﻳﻔﺘﺢ اﷲ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻬﻢ .. ﻳﻘﻮل : وﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻫﺆﻻء ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ

اﻟﺬي ﻋﺒﺮ ﺑﺄن أﻛﺜﺮ ذرﻳﺘﻲ ﺳﻴﻜﻮﻧﻮن إﻧﺎﺛﺎ .. ﻓﺄﻧﺎ - ﻃﺎﺑﻊ ﻫﺬﻩ اﻟﺤﺮوف

وﻧﺎﻗﻞ اﻟﻘﺼﺔ - أﻗﻮل اﻻن .. أﺳﺄل اﷲ أن ﻳﺮزﻗﻨﻲ ﻣﺜﻞ ﻗﻮة ﺣﻀﻮر

ﻗﻠﺐ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﻫﺬا وﺻﻼح ﻧﻴﺘﻪ ﺣﺘﻰ أدﻋﻮ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ دﻋﺎ ﺑﻪ ! ..

ﻗﺪ ﻋﺮﻓﺖ ﻓﺎﻟﺰم


منقوووووووووووووووووووووووووووووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنين إلى الجنه



عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 30/08/2013
العمر : 20
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: اجابة الدعوة.   الأربعاء مايو 21, 2014 5:19 am


بارك الله فيك على هذه القصه المليئة بالعبر

وجعلنا الله من مستجبى الدعاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
داعيه لله



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 12/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: اجابة الدعوة.   الثلاثاء مايو 27, 2014 12:14 pm


بارك الله فيك ايضا اختي الكريمه

و شكرااااااااااا على مرورك الطيب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اجابة الدعوة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى أدعية من الكتاب والسنة.-
انتقل الى: