{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأرق وعدم النوم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
firdaws



عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: الأرق وعدم النوم.   الثلاثاء يناير 21, 2014 5:06 pm


الأرق

عن خالد بن معدان قال سمعت عبد الملك بن مروان يحدث عن أبيه عن زيد بن ثابت

قال أصابني أرق الليل فشكوت ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال


" قل اللهم غارت النجوم وهدأت العيون وأنت حي قيوم يا حي يا قيوم أنم عيني

وأهدئ ليلي فقلتها فذهب عني"
 ‏.


رواه الطبراني في الكبير وفيه عمرو بن الحصين العقيلي وهو متروك.‏

‏ وفي الحديث الآخر عند الترمذي:

3658 ـ حدثنا مُحمدُ بنُ حَاتِمٍ المُؤَدّبُ، أخبرنا الْحَكَمُ بنُ ظُهَيْرٍ حدثنا عَلْقَمَةُ بنُ مَرْثَدٍ

عن سُلَيْمَانَ بنِ بُرَيْدَة عَن أبِيهِ قالَ: "شَكَا خَالِدُ بنُ الوَلِيدِ الْمَخْزومِيّ إِلى

النبيّ صلى الله عليه وسلم فقالَ يا رَسُولَ الله مَا أَنَامُ اللّيْلَ مِنَ الأرَقِ.

فقالَ النبيّ الله صلى الله عليه وسلم إذَا أَوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ


(فَقُلِ اللّهُمّ رَبّ السّمَاوَاتِ السّبْعِ وَمَا أَظَلّتْ، وَرَبّ الأرَضِينِ ومَا أَقَلّتْ، ورَبّ الشّيَاطِينِ

وَمَا أضَلّتْ، كُنْ لِي جَاراً مِنْ شَرّ خَلْقِكَ كُلّهِمْ جَمِيعاً أَنْ يَفْرُطَ عَلَيّ أَحَدٌ مِنْهُمْ

أَوْ أَنْ يَبْغَى على. عَزّ جَارُكَ وَجَلّ ثَنَاؤُكَ وَلاَ إلَهَ غَيْرُكَ ولاَ إلَهَ إلاّ أَنْتَ".


قال أبو عيسى: هَذا حديثٌ لَيْسَ إِسْنَادُهُ بالْقَوِيّ. وَالحَكَمُ بنُ ظُهَيْرٍ قَدْ تَرَكَ حَدِيثَهُ

بَعْضُ أَهْلِ الْحَدِيثَ. وَيُرْوَى هَذَا الْحَدِيث عَن النبيّ صلى الله عليه وسلم مُرْسلاً مِنْ غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ. ‏


3659 ـ حدثنا عَلِيّ بنُ حُجْرٍ، حدثنا إسْمَاعِيلُ بنُ عَيّاشٍ عَن مُحمّدِ بنِ إسْحَاقَ

عَن عَمْرِو بنِ شُعَيْبٍ عَن أَبيهِ عَن جَدّهِ أَنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ:

"إذَا فَزِعَ أَحَدُكُمْ في النّوْمِ فَلْيَقُلْ أعُوذُ بِكَلِمَاتِ الله التّامات مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وشَرّ

عِبَادِهِ، ومِنْ هَمَزَاتِ الشّيَاطِينِ وأَنْ يَحْضُرُونِ فإِنّهَا لَنْ تَضُرّهُقال: وكانَ عَبْدُ الله بنُ عَمْرٍو

يُعلمهامَنْ بَلَغَ مِنْ وَلَدِهِ، وَمَنْ لَمْ يَبْلُغْ مِنْهُمْ كَتَبَهَا في صَك ثُمّ عَلّقَهَا في عُنُقِهِ".


قال أبو عيسى: هَذا حديثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ.

قوله: (أخبرنا الحكم بن ظهير) بالمعجمة مصغراً الفزاري أبو محمد وكنية أبيه

أبو ليلى ويقال أبو خالد متروك رمي بالرفض واتهمه ابن معين من الثامنة

(عن أبيه) هو بريدة بن الحصيب الأسلمي. قوله:

(فقال يا رسول الله ما أنام الليل من الأرق) هذا بيان لقوله شكا والأرق

بفتحتين أي من أجل السهر وهو مفارقة الرجل النوم من وسواس أو حزن أو غير ذلك "

إذا أويت" بالقصر "وما أظلت" أي وما أوقعت ظلها عليه "وما أقلت"

أي حملت ورفعت من المخلوقات "وما أضلت" أي وما أضلت الشياطين

من الإنس والجن، فما هنا بمعنى من. وفيما قبل غلب فيها غير العاقل،

ويمكن أن ما هنا للمشا كلة "كن لي جاراً" من استجرت فلاناً فأجارني

ومنه قوله تعالى: {وهو يجير ولا يجار عليه} أي كن لي معيناً ومانعاً

ومجيراً وحافظاً "أن يفرط على أحد منهم" أي من أن يفرط على أنه بدل

اشتمال من شر خلقك أو لئلا يفرط أو كراهة أن يفرط، يقال فرط عليه

أي عدا عليه ومنه قوله تعالى: {أن يفرط علينا أو أن يبغي} بكسر الغين

أي يظلم على أحد "عز جارك" أي غلب مستجيرك وصار عزيزاً "وجل"

أي عظم "ثناؤك" يحتمل إضافته إلى الفاعل والمفعول ويحتمل أن يكون

المثنى غيره أو ذاته فيكون كقوله صلى الله عليه وسلم:

"أنت كما أثنيت على نفسك". قوله: (هذا حديث ليس إسناده بالقوي الخ)

والحديث أخرجه الطبراني وابن أبي شيبة من حديث خالد بن الوليد.


قوله: "إذا فزع" بكسر الزاي أي خاف "في النوم" أي في حال النوم

أو عند إرادته "أعوذ بكلمات الله التامة" أي الكاملة الشاملة الفاضلة

وهي أسماؤه وصفاته وآيات كتبه "وعقابه" أي عذابه "شر عباده" من الظلم والمعصية

ونحوهما "ومن همزات الشياطين" أي نزغاتهم وخطراتهم ووساوسهم وإلقائهم الفتنة

والعقائد الفاسدة في القلب وهو تخصيص بعد تعميم "وأن يحضرون"

بحذف الياء وإبقاء الكسرة دليلاً عليها أي ومن أن يحضروني في أموري

كالصلاة وقراءة القرآن وغير ذلك لأنهم إنما يحضرون بسوء "فإنها"

أي الهمزات "لن تضره" أي إذا دعا بهذا الدعاء وفيه دليل على أن الفزع

إنما هو من الشيطان (يلقنها) أي هذه الكلمات وهو من التلقين، وفي بعض النسخ

يعلمها من التعليم (من بلغ من ولده) أي ليتعوذ بها (في صك) أي في ورقة

(ثم علقها) أي علق الورقة التي هي فيها (في عنقه) أي في رقبة ولده الذي لم يبلغ.

قال الشيخ عبد الحق الدهلوي في اللمعات: هذا هو السند في ما يعلق

في أعناق الصبيان من التعويذات وفيه كلام، وأما تعليق الحرز والتمائم

مما كان من رسوم الجاهلية فحرام بلا خلاف انتهى.

قلت تقدم الكلام في تعليق التعويذات في باب كراهية التعليق من أبواب الطب.

وله: (هذا حديث حسن غريب) وأخرجه أبو داود والنسائي والحاكم

وقال صحيح الإسناد وليس عنده تخصيصها بالنوم. ‏

تحفة الأحوذي،  للمباركفوري 3658 ـ 3659

الأَرَقًُ: السَّهَرُ بالليلِ. ورجل أرِقٌ إذا سهر لعلة، والسُّهادُ هو الأَرَقُ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الأرق وعدم النوم.   الخميس مايو 22, 2014 11:14 pm

جزيتم خيراا يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حميد اموكاى



عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 18/05/2013

مُساهمةموضوع: رد   الخميس يونيو 19, 2014 1:10 pm

السلام اعليكم ورحمة الله الله اجزيكم خير ياهل الله وبرك فى عمركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأرق وعدم النوم.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى المعلومات العامة.-
انتقل الى: