{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد عبدالله



عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 51
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟   الثلاثاء يناير 29, 2013 12:34 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

و صلى الله و سلم و بارك على عبده ورسوله سيدنا محمد،وعلى آله و صحبه أجمعين

****كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟****

**** كيف يمكنك أن تجعل هذا الدعاء يحقق كل أمنياتك****

****فرق بين الكلام مع الخالق والكلام مع المخلوق****


زكريا عليه السلام نادى ربه نداء خفيًّا ؛ بأن يرزقه الله ابنًا

إنه يحتاج ابنًا فليس لديه أبناء , و جاءته الإجابة مباشرة

{يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ} سورة مريم : 7

و هو في المحراب و في نفس اللحظة ,فقال :


{ قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا }


سورة مريم : 8

الآن أنت طلبت ! كيف تستغرب حدوث الشيء الذي طلبته !؟

الرحمن إذا أعطى أدهش!

*****فكيف يمكنك أن تجعل هذا الدعاء يحقق كل أمنياتك ؟

الإنسان إذا وقعت به ضيقة فإن أول شيء يفكر به هو أن يخبر حبيبه


****أول شيء يخطر بباله أن يفرِغ ما في قلبه لأقرب الناس إليه !


و قد علم الله سبحانه و تعالى أن العباد يحتاجون إلى حبيب قريب منهم

يحتاجون إلى من يتكلم معهم و يكلمونه , يبثون إليه أحزانهم , و حاجاتهم , فيهتم بهم

و يهوِّن عليهم , و يخفف عنهم , علم الله سبحانه و تعالى أن العباد يحتاجون لذلك بشدة

فكان هو سبحانه ذلك الإله الذي يسد حاجتهم , و فتح بابه لهم طوال الليل و طوال النهار

ففي أي وقت أحببت أن تكلِّم الله , فهو موجود سبحانه , كلِّمه , هو سيسمعك

{ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ } سورة البقرة : 255

**********فرق بين الكلام مع الخالق والكلام مع المخلوق

لاحظ كيف أنك إذا أردت أن تدخل على سلطان من سلاطين الدنيا

فأنت تحتاج أن يكون أحد معارفك يعرف مدير مكتبه , و مدير المكتب قد يستقبلك

و قد لا يستقبلك , و حتى إذا استقبلك , فقد يقبل أن يدخلك من ضمن جدول السلطان

وقد لا يرضى , و فرضًا أنه أدخلك فربما يستمع إليك السلطان و قد لا يستمع إليك

وحتى لو استمع إليك فربما يقبل طلبك و ربما لا يقبله , مع أنه مخلوق مثلك !

أما ربنا سبحانه فإنك لا تحتاج أن تكلِّم أحدًا , أو أن يتوسط لك أحد, و لاشيء

أنت لا تحتاج أكثر من أن تتوضأ و تستقبل القبلة

فإذا قلت : الله أكبر ..فأنت الآن بين يدي الله تكلمه ويكلمك

تقول : الحمد لله رب العالمين

يرد الله عز و جل عليك و يقول : حمدني عبدي ~ كما ورد في الحديث ~

تقول : الرحمن الرحيم

يرد عليك و يقول : أثنى علي عبدي

و تركع و تسجد و تدعو بما تشاء , و هو سبحانه عنده كل ما تحتاجه أنت و زيادة

فاخرج كل همومك بين يديه , كلمه , أخبره بما تريد فهو سيستمع إليك سبحانه

سيستمع إليك إلى أن تنتهي , و حتى لو أطلت الكلام

فإنه لا يمل منك إلا إذا مللت , كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

سيستمع إليك و لن ينصرف عنك حتى تكون أنت الذي ينصرف عنه

لكن يجب أن نعلم أن ربنا سبحانه لا يستجيب لأي أحد

كثيرون يدعونه في كل يوم و لكن لا يعطي كل من سأله ؛

لأن البعض ليست عنده أسباب الإجابة

و لكن يوجد أشخاص أذكياء يعرفون ما الذي يمكن أن يفعلوه حتى يستجيب الله لهم

*****توجد خطوات معينة توصلك إلى إجابة الدعاء

و لكن انتبه إلى أن الكلام مع العظيم عظيم !

و عليك أن تكون حذرًا في تصرفاتك و ألفاظك مع الملك

فإن الله سبحانه و تعالى جبَّار السماوات و الأرض ,

ينبغي أن يعامل بما يستحق أن يعامل, فلا يليق به أي كلام و لا يليق به دعاء !

أولاً وقبل كل شيء : انتبه لقلبك أثناء الدعاء ؛

لأن كثيرًا منَّ يدعو ربه بطريقة يسرد فيها الكلام سردًا ,

و يذكر ما يحفظه من أدعية و هو سرحان و قلبه يفكِّر في شيء آخر ,

تجده يهمهم همهمة

يقول دعاء سريع يحفظه ثم ينتهي و يظن أنه قد دعا ربه ! هذا لا يستجيب الله

له قدر الله تعالى و جلاله من أن نكلمه بهذه الطريقة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ اعلموا أن الله لا يستجيب دعاء غافل لاهٍ ]رواه الترمذي

كثير من الناس يدعو ربه أثناء السجود , يدعو بين الأذان و الإقامة , في صلاة الوتر

يدعو و يدعو لكنه يفكِّر في أشياء أخرى , يردد الكلمات بشكل آلي

و لا يستحضر كلامه

و الواحد منَّا لا يرضى على نفسه بذلك

أنت لو اتصل بك صديقك هاتفيًا و أخذ يطلب منك مبلغًا من المال ؛ لأنه متحاج بشدة

ثم اكتشفت و أنت تكلمه بالهاتف أن قلبه كان مشغولاً في متابعة المباراة

و ليس مهتمًّا بالكلام الذي يقوله لك , فقط يردد جملة يحفظها ...بماذا ستشعر ؟

أنت تلقائيًا لن تهتم به وستحس أنه يمثل تمثيلاً

****و لله المثل الأعلى, ربنا سبحانه أعلى و أجل من كل شيء


فمن باب أولى ألا يقبل منَّا الدعاء إذا دعوناه و ذهننا شارد عنه

فقط نقول ألفاظ نحفظها و نحن نفكِّر في أشياء أخرى أثناء الدعاء

****

إياك أثناء الدعاء أن يغفل قلبك عن معاني كلماتك

لا تكلِّم الله عز و جل و أنت سرحان أثناء الدعاء , عند تكلِّم الله يجب أن تنسى الدنيا

كلها و لا تفكِّرإلا في الكلام الذي توجه لله

يا أخي .. أنت الآن بين يدي الملك تكلِّمه !

إين مشاعر التذلل و الخضوع لله

حاول قدر المستطاع أن تُظهر الافتقار و الحاجة و المسكنة لربك

أخبره أنك مفتقر إليه , قل له : أنا العبد المحتاج إليك

و أنه لا ملجأ و لا منجأ منك إلا إليك ..

ربنا سبحانه يحب أن يسمع منك ذلك , يحب أن يراك تفتقر إليه

و تتذلل بين يديه , ربنا يحب ذلك كثيرًا

بعض الناس يعيش في وهم ويقول : أنا لا يستجيب الله لي ؛ لأني صاحب ذنوب ..

إياك أن تظن ذلك هذه خدعة كبيرة من الشيطان, لا تجعلها تمر عليك هكذا !

لا تمنع الذنوب أحدكم من الدعاء

فإن الله سبحانه أجاب دعاء شر الخلق و هو أبليس !

لأن إبليس عندما طلب الخلود قال

{ قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ } سورة الحجر 36

قال الله تعالى له

{ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ } سورة الحجر : 37

فإذا استجاب الله لإبليس كيف لا يستجيب لك أنت !؟

إذا لم يستجب لك ربك فلا تحزن ؛لأن إجابة الدعاء ليست دائمًا كرامة للعبد

و ليست دائمًا خيًرا له , بل قد تكون كرامه للعبد و قد تكون إهانة

و مع هذا فإن كثيرًا من الناس يظن أن الله إذا أجاب دعاء العبد

فإن هذا يعتبر كرامة من الله مطلقًا , هذا ليس صحيحًا !

***الله تعالى قد يعطي العبد ما يريده لهوانه عليه ,

قد يحقق طلباته له و فيها هلاكه

و العبد المسكين يظنها كرامة! نعم أحياناً قد تكون كرامة , و أحيانًا تكون إهانة

أحيانًا تكون الإجابة عطاء , و أحيانًا تكون بلاء !

ختاماً ..

تأكد أن ربنا سبحانه كلما أتيت إليه أتى إليك

بل إنه يتقرب أكثر إليك بأكثر مما تتقرب أنت إليه , إن دعوته و تقربت شبرًا

تقرب ذراعًا و إن تقربت إليه ذراعًا تقرب إليك باعًا , و سيعطيك الذي طلبته

و سيزيدك فوقها من فضله ما يشاء , كما عوَّدك دائمًا

إنه دائمًا يفتح عليك من خزائنه التي لا تنقطع , فقط أقبل على الله وسترى عجبًا

كلِّمه و اطلب منه , و هو سيعطيك أكثر مما تتصوَّر

و استمر في الدعاء حتى لو انقضت حاجتك

كم نطلب الله في ضــر يحل بنا فإن تولت بلايانا نسيــــناه

ندعوه في البحرأن ينجي سفينتنا فإن رجعنا إلى الشاطـئ عصيناه

و نركب الجو في أمـن وفي دعة فما سقطنا لأن الحـــافظ الله

اسأل الله العظيم , رب العرش الكريم بأسمائه و صفاته أن يستجيب دعائنا و دعائكم

وأن يجعلنا و إياكم مجابي الدعوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meme6560@yahoo.com
انا اميره



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 21/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟   الأربعاء يناير 30, 2013 2:58 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وتين



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 18/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟   الخميس يناير 31, 2013 1:06 pm


ذلك عندما يتجاوزالدعاء اللسان والألفاظ، ويتناغم القلب مع اللسان، وتهتز روح الإنسان

مع هذا الدعاء، فسوف يشعر بروحانية مقدسة هائلة" إنها روحانية الدعاء بعد الإيمان ,

إنه الافتقار بين يدي الجبار, إذ به يُستدفع البلاء , ويُرّد به شرّ القضاء, وهل شيء أكرم

على الله من الدعاء؟

لك الشكر يا شيخ اذ سقتنا الى هذه البحور الايمانية وجزيت عنا خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوريا حبيبتي



عدد المساهمات : 595
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟   الأحد يونيو 09, 2013 2:14 pm

جزاك الله كل الخير الله اللهم اجعلنا من دعائهم يستجاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تتعامل مع الله اذا دعوته ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الروحاني ). :: منتدى التواصل مع الآعضاء فى العلاج.-
انتقل الى: