{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.   الأربعاء أكتوبر 24, 2012 7:22 pm



قال الشيخ العلامة عبد الكريم الخضير في شرح الموطأ عند حديث



(أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي:

لا إله إلا الله وحده لا شريك له)
:

تفضيل الدعاء في هذا اليوم يحتمل أن يكون منوطاً باليوم، فيشمل الحاج وغير الحاج،

ويحتمل أن يراد به الحاج، فيكون المراد دعاء في يوم عرفة، أو دعاء يوم في عرفة،

إذا أردنا أن نقول: إنه خاص بالحاج، والحديث يحتمل الأمرين، لفظه يحتمل أن يكون

أفضل الدعاء الدعاء الذي يقال في يوم عرفة، سواءً كان القائل في عرفة

أو في الأمصار لكنه في هذا اليوم، فإذا كان الدعاء منوطاً ومعلقاً باليوم شمل الحاج

وغير الحاج، وإذا كان الدعاء منوطاً بالمكان الذي هو عرفة اقتصر فيه على الحاج.

وزاد في حديث أبي هريرة


(له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير)،

(لا إله إلا الله وحده لا شريك له)
،


- الإكثار من الدعاء بالمعفرة والعتق في هذا اليوم

فإنه يرجى إجابة الدعاء فيه: فإن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال


(خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله

وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)


"رواه الترمذي وحسنه الألباني".

فعلى المسلم أن يتفرغ للذكر والدعاء والاستغفار في هذا اليوم العظيم، وليدع لنفسه

ولِوالديْه ولأهله وللمسلمين، ولا يتعدى في عدائه، ولا يستبطئ الإجابة،

ويلح في الدعاء، فطوبى لعبد فقه الدعاء في يوم الدعاء.

هدي النبي "صلى الله عليه وسلم" في يوم عرفة

قال ابن القيم _رحمه الله _

لما طلعت شمس يوم التاسع سار رسول الله "صلى الله عليه وسلم" من منى إلى عرفة،

وكان معه أصحابه ، منهم الملبي ومنهم المكبر، وهو يسمع ذلك ولا ينكر على هؤلاء

ولا على هؤلاء، فنزل بنمرة حتى إذا زالت الشمس أمر بناقته القصواء فرحلت، ثم سار

حتى أتى بطن الوادي من أرض عرنة، فخطب الناس وهو على راحلته خطبة عظيمة

قرر فيها قواعد الإسلام، وهدم فيها قواعد الشرك والجاهلية، وقرر فيها تحريم

المحرمات التي اتفقت الملل على تحريمها.

وخطب "صلى الله عليه وسلم" خطبة واحدة، لم تكن خطبتين، فلمّا أتمها أمر

بلالاً فأذن، ثم أقام الصلاة، فصلى الظهر ركعتين أسرّ فيهما بالقراءة، ثم أقام

فصلى العصر ركعتين أيضاً ومعه أهل مكة وصلوا بصلاته قصراً وجمعاً بلا ريب،

ولم يأمرهم بالإتمام، ولا بترك الجمع.

فلما فرغ من صلاته ركب حتى أتى الموقف، فوقف في ذيل الجبل عند الصخرات،

واستقبل القبلة، وجعل جل المشاة بين يديه، وكان على بعيره، فأخذ في الدعاء والتضرع

والابتهال إلى غروب الشمس، وأمر الناس أن يرفعوا عن بطن عرنة، وأخبر أن عرفة

لا تختص بموقفه ذلك، بل قال: (وقفت ها هنا وعرفة كلها موقف).

وأرسل إلى الناس أن يكونوا على مشاعرهم ويقفوا بها، فإنها من إرث أبيهم إبراهيم،

وهنالك أقبل ناس على أهل نجد، فسألوه عن الحج فقال

(الحج عرفة، من جاء قبل صلاة الصبح من ليلة جمع تم حجه، أيام منى ثلاثة،

فمن تعجّل في يومين فلا إثم عليه، ومن تأخر فلا إثم عليه).


وكان في دعائه رافعاً يديه إلى صدره، وأخبرهم أن خير الدعاء دعاء يوم عرفة.

فلما غربت الشمس، واستحكم غروبها بحيث ذهبت الصفرة أفاض إلى عرفة، وأردف

أسامة بن زيد خلفه، وأفاض بالسكينة، وضم إليه زمام ناقته، حتى إنّ رأسها ليصيب

طرف رحله وهو يقول: (يا أيها الناس، عليكم السكينة، فإن البر ليس بالإيضاع)

أي: ليس بالإسراع.

وكان "صلى الله عليه وسلم" يلبي في مسيره ذلك، ولم يقطع التلبية، فلما كان في أثناء

الطريق نزل صلوات الله وسلامه عليه فبال، وتوضأ وضوءاً خفيفاً، فقال له أسامة:

الصلاة يا رسول الله، فقال: (الصلاة- أو المصلى- أمامك).

ثم سار حتى أتى المزدلفة، فتوضأ وضوء الصلاة، ثم أمر بالأذان فأذن المؤذن،

ثم قام فصلى المغرب قبل حط الرحال وتبريك الجمال، فلما حطوا رحالهم أمر

فاقيمت الصلاة، ثم صلى عشاء الآخرة بإقامة بلا أذان، ولم يصل بينهما شيئاً ثم نام

حتى أصبح، ولم يحي تلك الليلة، ولا صح عنه في إحياء ليلتي العيدين شيء.

هنيئاً لمن وقف بعرفة

فهنيئاً لك أخي الحاج، يا من رزقك الله الوقوف بعرفة بجوار قوم يجارون الله

بقلوب محترقة ودموع مستبقة، فكم فيهم من خائف أزعجه الخوف وأقلقه، ومحب

ألهبه الشوق وأحرقه، وراج أحسن الظن بوعد الله وصدقه، وتائب أخلص الله من التوبة

وصدقه، وهارب لجأ إلى باب الله وطرقه، فكم هنالك من مستوجب للنار أنقذه الله

وأعتقه، ومن أعسر الأوزار فكه وأطلقه وحينئذ يطلع عليهم أرحم الرحماء، ويباهي

بجمعهم أهل السماء، ويدنو ثم يقول: ما أراد هؤلاء؟ لقد قطعنا عند وصولهم الحرمان،

وأعطاهم نهاية سؤالهم الرحمن.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

منقول من شبكة الإسلام اليوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امل الحياة



عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 12/07/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.   الخميس أكتوبر 25, 2012 1:57 pm

لا اله الا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahlam



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 19/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.   الخميس أكتوبر 25, 2012 3:08 pm


"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير"

"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير"

"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*احلام الياسمين*



عدد المساهمات : 668
تاريخ التسجيل : 12/04/2011
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.   الخميس أكتوبر 25, 2012 11:58 pm


حفظك الرحمن وانار لك طريقك

فى ميزان حسناتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسماء الرحمن



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 05/09/2013
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.   الجمعة أكتوبر 11, 2013 1:07 am

اضافه الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل الدعاء دعاء يوم عرفة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى أدعية من الكتاب والسنة.-
انتقل الى: