{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالتي الأخيرة إليكِ...لم أكذب عليكِ يومًا...لكن الوداع أفضل لي ولكِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدارعمية



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 13/03/2011

مُساهمةموضوع: رسالتي الأخيرة إليكِ...لم أكذب عليكِ يومًا...لكن الوداع أفضل لي ولكِ   الأحد يونيو 05, 2011 10:43 am


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن والاه ،


أما بعد فـــهذا حوار واقعي


يحدث مثله الكثير والكثير


وهو الحوارعلى الخاص بين (الأخ والأخت) الذين وقعا بالكلام المحرم والعلاقات المحرمة


لكن آن الأوان للتغيير


وهذه هي الرسالة الفاصلة الأخيرة


التي نود أن تكون بينه وبينها


النهاية لهذا الذنب


والعودة والتوبة من جديد


هو أو هي... سيكون (المرسل بحسب قارئ الرسالة) ومن سيطبقها


هو : السلام عليكم


هو : موجودة؟


هي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


هي : نعم


هو : لا أعلم كيف أبدأ بإخبارك بالأمر


لكن


هي : ما الأمر؟؟؟ شعرت بالقلق


هو : أولا : بالله عليكِ تفهمي الأمر جيدًا وأحسني الظن بي


والله ما أريد إلا الخير لي و لك


ألست تثقين في؟


هي : نعم بالطبع


هو : حسنا ، قبل كل شيء أؤكد لك


أنا والله لم أكن أكذب عليكِ يوما من الأيام أو أجرك إلى المعصية أبدا


بل إنني كنت صادقا معك


وأعلم أنك كنت صادقة معي مخلصة لي


وإن كنا أنا وأنت لسنا صادقين مع أنفسنا


هي : كيف لم نكن صادقين مع أنفسنا؟ :


هو : انتبهي لما سأقوله


أنا تعبت من نفسي جدًا


ونفسي أعود لربي


كرهت المعصية واشتقت لله


وأكيد أنتِ أيضا كذلك


باختصار وبدون مقدمات


الشيطان استطاع أن يخدعنا وجعلنا نقع في الفتنة


ألستِ معي في هذا؟


ألا تتذكري ببداية دخول كلا منا تلك الشبكة العنكبوتية كيف كان التزامه وحياءه ومبادئه وقيمه وأخلاقه ؟


أتعجب من نفسي


كيف أوقعنا الشيطان بهذا


ونحن من نحن


وقرأنا ما قرأنا من فتن النت وكيف يُسوّل لنا الشيطان المعصية


وسمعنا ما سمعنا عن خطورة إتباع خطوات الشيطان


آآآآآآآه أشعر أن قلبي أًصبح بعيييييد عن الله


أختي


نعم أنت الآن أختي


فمن الآن نحن أخوة ليس معناها أن نستحل الكلام المحرم بيننا


لا


بل أقصد من الآن نريد أن نعين بعضنا البعض على التخلص من تلك المعصية


كيف لا نخاف على بعضنا البعض من الفتنة ؟


أليس المسلم أخو المسلم ؟


ولأنك أختي فأنا أخشي عليك الفتنة


ولأنك أختي فأنا لن أرضى لكِ أن تتكلمي مع شخص أجنبي عنك بكلام لا يرضي الله عز وجل


ولأنك أختي سأحافظ على حيائك وعفتك وطهارتك ونقائك


أختي



ألا تتساءلين بينك وبين نفسك كيف خدعنا الشيطان؟


ألست تشعرين بالندم وبالخجل من نفسك


والحياء من الله


بعد أن نودع بعضنا بعضا كل يوم ؟


ألست تندهشين من نفسك؟!


كيف أدى بنا الأمر إلى هذا التدهور ؟!


نعم أخيتي فقد زلت أقدامنا في المعصية


وارتكبنا إثما نحاسب عليه أمام الله عز وجل


ولكن أبشري


فهذه ليست نهاية الحياة


ولم ولن نرضى أن تكون هذه نهايتنا


سنتوب أخيتي


نعم سنتوب والله التواب الرحيم نرجوه يقبل توبتنا


سنعود ليغفر الله لنا غافر الذنوب والخطايا


كل إنسان يمكن أن يُخطئ ويمكن أن يقع ويمكن أن ينتكس


فنحن بشر


لكن علينا العودة قريبا قريبا قريبا


حتى لا نموت على هذه الحالة


فالخوف كل الخوف من سوء الخاتمة


أيرضى الله عنا بعد أن نموت على المعصية ولم نتوب عنها وأصررنا عليها ؟


فلما نعرض أنفسنا لهذا الخطر العظيم ؟ أن نموت على معصية ونبعث عليها يوم القيامة


كيف بنا أخيتي إن فجئتنا المنية وأنا أحدثك بالساعااات في الثلث الأخير من الليل وقت نزول الملك جل جلاله


إلى السماء الدنيا يقول لي ولك



هَلْ مِنْ تَائِبٍ فَأَتُوبَ عَلَيْهِ ؟ هَلْ مِنْ دَاعٍ فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ؟هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍفَأَغْفِرَ لَهُ ؟



آآآآه أبكي بحرقة الآن


وأعلم أنكِ أيضا تشعرين بما أشعر به


كيف تجرأت عليك ربي وعصيتك وأنت الملك!


كيف تسترني وأنا أتهتك!


كيف تنعم عليّ وأنا أجحد بتلك النعم ولم أشكرها!


كيف أنك أمهلتني لعلي أعود!


كيف أنشغل بالمعصية عنك وأنت ربي خالقي رازقي مدبر أمري!


كيف ألتفت إلى حطام الدنيا الزائل وأُعرض عنك وأنت ملك الملوك سبحانك!


آه منكِ أيتها النفس الأمارة


أختي


سأَضحي بهذا الحب الحرام من أجل رضا الله


سأتركك لأسترد قلبي الذي ضاع مني ولا أشعر به


لن أتركك مكر وخديعة


بل والله الأمر كله لله


عليك أنت أيضا أن تعودي من جديد


أصارحكِ أخيتي


فقد أطعنا أنفسنا الأمارة


والشيطان سول لنا الوقوع بالمعاصي والذنوب


كم قرأنا فتاوي وكتب وسمعنا محاضرات ونعلم أن علاقتناهذه حتى وإن كانت خلف شاشات


لا تجوز وهي التي كانت السبب في فتنتنا


لا نريد أن نكون قصة مأساوية تُنشر عبر المنتديات يقولون دخلا هنا ضمن الملتزمون


ثم وقعا سريعا ضحايا تلك الشبكة ووقعا في الفتنة وكانت سبب انتكاسهم


وإن كانوا هم لم يريدوا الانتكاس ولكن الأمر حدث دون أن يشعرون


فتلك هي خطوات الشيطان


نعم أنا أخشى والله على نفسي الانتكاس


وأخشى عليكِ أيضا


أصبحت لا أنام


قلبي تعلق بحب فاسد وترك الله


لكن كنت أشعر أنين هذا القلب وحزنه


لكن


الحمد لله أنه مازال ينبض


وإلا ما كان استشعر أنه بغفلة وعليه أن يعود


فقد آن الأوان أن نعود


أدعو الله أن يطهر قلبي وقلبك وأن لا يعلق قلوبنا إلا به


أشعر الآن أني أستطيع العودة إلى ربي


وأني لست عاجز عن الرجوع إلى طريق ربي


نعم قد يكون الأمر صعب علي وعليكِ بالبداية


لكن والله


سنرتاااااااااااااااااااااااااااااااح


صدقيني


سنستشعر السعادة الحقيقة حينها


حينما نزيل عن أعيننا غبار المعصية


أخيتي


لابد أن نفيق قبل فوات الأوان


قد تبكين على فراقي وتسهرين الليالي


لكن بعد فترة سوف تنسيني


علينا أن نبتعد


وننقذ أنفسنا قبل أن نموت


علينا الإستعداد للرحيل


فأمامنا قبر وحشر وحساب


وسوف يخسر ويندم ويتحسر من أتى بالسيئات


فلعل الله أراد لنا الآن الهداية فلا نترك تلك الفرصة لعلها لن تتوفر لنا مرة أخرى


ساعديني على أن ننجو أنا وأنت مما نحن فيه


والملتقى الجنة أخيتي بإذن الله


أختي


تذكري أخيرًا ....العلاقة محرمة


ومن أدرانا أن الله سييسر لنا الزواج ونحن نعصيه ؟


إن ما عند الله لا يُنال إلا بطاعته


هذا كلام كنا نردده


حان وقت تطبيقه


سترزقين بمن هو خير مني إن تبت توبة نصوحة ولجأتِ إلى الله و استعنت بالله وأنبت


وعدت إليه بصدق وإخلاص


وأنا أيضا أدعو الله أن يرزقني زوجة صالحة


رزقك الله أختي زوجًا صالحًا ... أدعو الله لك من قلبي


إنني الآن أرى والله بريق السعادة لي ولك بالعودة والتوبة والأوبة إلى الله


هي : بعد طول بكاء وندم


تذكرت الآن محاضرة الشيخ محمد الصاوي


عندما أخبر عن الولد والبنت الذين تعارفا بالسنة الأولى بالجامعة وأحبا بعضهما البعض ثم التزم


هو وتركها وانقطع عنها تماما ومرت السنون ثم جاء وطلب من الشيخ أن يبحث له عن أخت


تكون له زوجة صالحة فبحث الشيخ فوجد أخت اللهم بارك صالحة محفظة للقرآن الجميع يشهد لها بالخير


فذهب الأخ البيت ليراها لأول مرة ودخلت الأخت وهي تنظر إلى الأرض حياءً ثم جلست ونظرت إليه


ورفع رأسه هو لينظر إليها وكانت المفاجئة


يا ألله


معقول أكاد لا أصدق


وأنا أيضا والله أكاد ألا أصدق


بكى كثيرا


وبكت كثيرا


معقول أنت!



الفتاة التي أحببتها ثم تركتها حتى لا أُغضب الله رزقني الله بك



لأنه يعلم قدر حبي لكي ويعلم أني أخلصت له هذا العمل وتركتك من أجله كم أنت كريم يا ربي




هو : نعم والله هذه ثمرة إخلاصه


يا لها من قصة جميلة مؤثرة! حقا إن تصدق الله يصدق


لكن انتبهي أخيتي


الأخ عندما التزم فعلا تركها لله ولم يعقد معها اتفاق أن يعودا لبعضهما البعض بعد التوبة


فأخرجها كلية من قلبه حتى لا يتعلق قلبه بشيء سوى الله


فكافأهما الله على صدقهما


فالشاهد هنا


أن الله شكور يشكر لعبده الطاعة ويكرمه


ويرزقه من حيث لا يحتسب


إن تصدق الله يصدقك


هي فرصتنا الآن


للتوبة والعودة والإنابة


هذا آخر لقاء بيننا

هذا آخر لقاء بيننا

هذا آخر لقاء بيننا

هذا آخر لقاء بيننا


سأغير اسمي وستغيرين اسمك


أو


سأحذفك وأغلق الخاص وأنت أيضا


أو



سأخرج من هذا البرنامج بالكلية


سأتخفى عنك أينما وجدتك حتى لا تتذكريني لحظة فأكون سبب في انشغالك عن الله فنأثم جميعا


الآن سنعقد اتفاق وهو الأخير


نتوقف عن المعصية الآن ونعزم على عدم العودة ونصلي ونبكي ونبكي ونناجي الله


يا رب سامحني


لا أعلم كيف تجرأت عليك وعصيتك


يارب أنت الكريم العفو


يا رب ظني بك أنك سترحمني


لأنك أنت التواب الغفور الرحيم


يا رب إنك أنت الحيي


تستحي أن ترد يديّ صُفرا خائبتين


يا رب من لي سواك ألجأ إليه


يا رب من لي سواك أدعوه


يا رب من لي سواك أرجوه


يا رب لا ترجعني إلى المعصية مرة أخرى


يا رب بغّض إلي تلك المعصية


يا رب خذ بيدي إليك وأقبل بقلبي عليك


يا رب خذني إليك مني واشغلني بك عني


يا رب يا رب يا رب

-----------

أشعر براحة عجيبة أشعر أنى ولدت من جديد


لا أعلم أنا أبكي أم أضحك


أبتسم والدموع تنهمر من عيني


إنها دموع الاعتراف والإقرار والندم


تخالطها دموع فرحة العودة إلى ما يُحيي قلبي


وتنفس رحيق الهواء النقي


ببداية القرب من الله من جديد


أختي هذا والله هو الطريق


وهذه هي الفرصة


عاهديني على التوبة الآن الآن


فهذا آخر العهد بك


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-----------

أخي... أختي


متى ستخبرها بهذه الرسالة؟


وأنت أخيتي حبيبتي متى ستخبرينه ؟


لما لا تستطيعين ؟


أما أتعبتك الذنوب !


ألست حزينة على قلبك الذي تغير؟!


وحالك الذي ساء وانقلب؟!


أعلم أنك تريدين العودة


لكن أين الاستعانة بالله؟


أين قوة الإرادة والعزيمة؟


هيا أخي........هيا أخيتي



هذه الرسالة لك أنت وحدك


فلا تضيعها


لعلك لن تجد من يعظك مرة أخرى


ألست توقن أنك قد تموت الآن؟


وقد تكون أنت العظة لغيرك من الشباب بعدها


لا تستهون الأمر


فالأمر جد خطير


وأنت حبيبتي


أعينيه على الطاعة كما شاركتيه بالمعصية


وأنت أعنها على الطاعة كم أعنتها على أن تغضب الله


لالالالالا


لا تقول أننا سنعود نتحدث لكن في الخير فقط إلى أن.............


لا


الأمر لا يجوز فاتركه الآن جملة واحدة


واعلم أنه لا تدرج بالمعصية


ألست تتمنى الجهاد في سبيل الله في كل لحظة وكل حين؟


هذا هو جهاد نفسك ففيها فجاهد


ليس شرط أن تكون القصة مشابهه تمام الما كتبت


ولا تكون الرسالة نصية نموذجية كما سطرت


لكن إذا أنت بالله استعنت


لفعلت الخير مهما كانت الصعوبات


حتى ولو لم يستجيب الطرف الآخر كما استجاب في تلك الرسالة


استجاب أم لم يستجب فلا يهم


أنت ستكون أديت ما عليك


فانج بنفسك إذًا


وامض في طريقك ولا تلتفت


واثبت ثبتنا الله وإياك


عدّل بالرسالة بالكيفية التي تناسبك


المهم النجااااااة...النجااااااة قبل فوات الأوان


أنقذوا أنفسكم من النار


اللهم تب علينا لنتوب


اللهم ارزقنا الإخلاص والصدق في القول والعمل


عذرًا على الإطالة



(سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)


( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالتي الأخيرة إليكِ...لم أكذب عليكِ يومًا...لكن الوداع أفضل لي ولكِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى اللطائف والنصائح.-
انتقل الى: