{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وصية من القلب للآحبائى.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: وصية من القلب للآحبائى.   الأربعاء مايو 11, 2011 1:28 am


بســم الله الرحمن الرحيـــم

عادةً حينما نريد ككتاب جذب القرّاء لقراءة مانكتب فإننا ننمّق الأسطر ونلوّن الكلمات ونزخرف الأحرف حتى


يتم امتلاك أكبر قدر ممكن من الأعين كي تقرأ دون كللٍ أو ملل وصية


وتلك عادتي في كل ما أكتب، ولكن الآن سيختلف الأمر ..


حينما يتملكك التفكير وتكن أسيرهـ ظلماً وعدواناً ويودعك في سجناً مريبٍ مهيب!


فلن يكن لك مخرجاً إلى نحيباً على وضعٍ صرت إليه، فليس لك بعد ذلك إلا أن تستعذ بالله من الشيطان الرجيم


وتفتح مذكرة حسابات عمرك وترى ما أنت عليه من حال ..


تضع لنفسك نقاط لابد أن تتجنبها وأخرى عليك بفعلها ..


هنا أضع لكم نقاطي التي لم يسبقها نحيباً ولله الحمد وصية


- أحب الله حباً صادقاً .. صادقاً فهو الذي كرّمك بخلقه لك فمن قبل خلقك كنت في محل العدم (اللاشئ)


وقد جعلك مسلماً بين أهلٍ ومجتمع مسلمين! وقد رزقك وأعطاك مالم يكن عندك من قبل!


- أحسن الظن به سبحانه، ولا تيأس من شرٍ يأتيك فمن رحمته جلّ وعلا أن كدّر الدنيا لإبن آدم كي لا يركن


إليها ويبتغي عن النعيــم المقيم في دار كرامته أكرم الأكرمين ،،


- داوم على سجود الشكر حتى وإن كنت ضائق الصدر فذلك أجدر أن لا تزدري نعمت الله عليك، واذكر


بها سبحان ربي الأعلى ثلاثاً وأتبعها بالشكر



(اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا، لك الحمد كما نقول وخيراً مما


نقول ولك الحمد كالذي تقول، لك الحمد ملئ السماوات وملئ الأرض وملئ مابينهما وملئ ماشئت من شئٍ بعد،


لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما

تحب ربي وترضى)



وأيّ حمداً وشكراً له الواحد القهار، فقد قال تعالى " ولئن شكرتم لأزيدنّكم "


- تذكر هذا الحديث القدسي العظيم



" قال الله : يا ابن آدم ، إنك مادعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي. يا ابن آدم لو بلغت


ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني ، غفرت لك و لا أبالي. يا ابن آدم ، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ،


ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً ، لأتيتك بقرابها مغفرة "





وتذكر هذا الحديث الشريف الذي كان نقطة تحول( لي) في حياتي


حيث قال أفضل الخلق وأكرمهم رسولنا الكريم محمد(صلى الله عليه وسلم)


" عجباً لأمر المؤمن إن أمرهـ كلّه خير وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابته سرّاء


شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيراً له "



حقاً عجباً لأمرنا عفى الله عنا وصية


- أسماء الله الحسنى كثيراً مانراها مُلقاة على الأرض، إما في أوراقنا الخاصة أو نجدها في الشوارع تكن


في منشورات دعائية أو غيرها !!


كيف بنا نهينها ولانحملها من الأرض والتي قال تعالى عنها



" وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ "


كما أن نعمة الله التي تكون كذلك يجب أن نكرّمها ونرفعها حتى وإن كانت رطباً ساقطاً من نخيل الشوارع،

فإن الله غيورُ على نعمته ،،


ولا أنسى إماطة الأذى الذي نجدها كثيراً وتضايقنا فكما أنك مررت منها وتضايقت تذكر أن هناك من سيأتي

خلفك يحمل نفس ماتحمل من شعور فالرسول عليه الصلاة والسلام قال

" أحب لأخيك ما تحب لنفسك "


- أحب الخير لله وحدهـ ولا تبتغي مديحاً من بنو جنسك من البشر فهم كما أنت لا يملكون لأنفسهم ضراً

ولا نفعاً فكيف ينفعوك دون إذن من ربهم ؟!!


فهو الله في السماوات وفي الأرض إن أراد أن يحبب الناس إليك سيجعلهم كذلك وهم لا يعرفون من تكون!


- احرص على التواصل مع الأقارب حتى وإن لقيت منهم الأذى، فقد قال ربنا وقوله الحق



" ولا تستوي الحسنة ولا السيئة إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوةُ كأنه وليُ حميم، وما يُلقاها إلا

الذين صبروا وما يُلقاها إلا ذو حظٍ عظيــم "



- ستقابل في حياتك أناس يسيئون إليك إما في هيئتك أو تفكيرك أو حتى نواياك!!


والمثال الأخير هو الأكثر والعياذ بالله وكثيراً ما آذتنا جميعنا ولكن نرجو من الله الجنة على ذلك ..


فمثل هذه الحالات لا تأبه بهم وأحلم عنهم واعلم إنه لم يكن ذلك إلا حسداً وغيرةً، فأحمد الله أن فضّلك عليهم

وغيرهم بـ نعم جعلتهم قد أصبحوا عليك كما رأيت ،،


- اقرأ أموراً عن الدين حتى وإن اشغلتك الدنيا بملهياتها فما تدري فربما جملةً قرأتها جعلتك تعمل صالحات

منها، تدخل على اثرها رحمة الله بإذنه تبارك وتعالى ،،


- اجزم في الأمور الطيبة ولا تقل لن أقوم بذلك خوفاً من الرياء، لأن ذلك من عمل الشيطان وهذا الموضوع


لم أكن لأكتبه ولكن لا عليّ سأكتبه وأدعو ربي أن يكون خالصاً لوجهه الكريم من غير رياءً ولا سمعة لأنكم

يامن تقرأون ليس بأيديكم لا أمر دنيا ولا آخرة وصية


- كلنا نخطئ وكثيرون ممن نخالط يومياً يرون عيوبنا، فإذا قلنا أمراً حسناً قالوا

(علّم نفسك) أو (صلّح نفسك أول)


لا نيأس من ذلك ولا ننسى الله ولنحتسب الأجر ونصلح أنفسنا قدر المستطاع مع المداومة على قول الحق وصية


- لنرحم ونعطف ونحنّ على من يجب علينا رحمته لضعفٍ أو إنكسار (حتى وإن كنا رجال)

فالرحمة من صفة الله سبحانه !!


حتى الحيوانات لا ننساها من رحمتنا كذلك ..


- لنداوم على الدعاء لوالدينا ولأحبابنا جميعهم في ظهر الغيب فهم يستحقون منا ذلك والله!


ولا ننسى أيضاً أن الملائكة تؤمّن على دعاء ظهر الغيب وتقول ولك بالمثل وصية


- لا نحسد ولا نكرهـ ولا نتباغض لأمور دنيا فالله تعالى يقول


" ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم "


ولنقل في كل أمرٍ جميل نراهـ للآخرين " ماشاء الله لا قوة إلا بالله "


كثيـــــــــــــــراً في ظلماتُ صدري وليس معنى ذلك أني أدّعي المثالية، لا والله فأنا قد أغرقتني الحياة في


ملذاتها ولكن أريد أن أختزل شيئاً ما .. ألقى نفعه في يوم لن ينفعني فيه مالاً ولا بنوناً وصية


دعواتكم لأخيكم بالهداية والصلاح والرحمة والغفران ولا تنسوا والديه واخوته وأحبته وكل مسلم ،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*احلام الياسمين*



عدد المساهمات : 668
تاريخ التسجيل : 12/04/2011
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: وصية من القلب للآحبائى.   الأربعاء مايو 11, 2011 8:05 pm


جزاك الله خيرا على هذه الوصيه الذهبيه


فهى تصب فى إرضاء الله ومحبته والفوز


بجنته وجعلها الله فى ميزان حسناتك ونفعنا وإياك بها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وصية من القلب للآحبائى.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى اللطائف والنصائح.-
انتقل الى: