{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نمو أول قلب بشري (بالمختبر).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
suha



عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 18/04/2011

مُساهمةموضوع: نمو أول قلب بشري (بالمختبر).   الأربعاء مايو 04, 2011 6:02 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


تمكن علماء أميركيون من تنمية أول (قلب بشري) في المختبر قد يبدأ بالخفقان

خلال أسابيع وفق توقعاتهم.




وذكر موقع صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الباحثين استطاعوا تنمية القلب عبر استخدام قلوب بشرية من


متبرعين متوفين، وإفراغها من الخلايا، ثم حقنها بخلايا جذعية تكاثرت ونمت حول الهيكل لتصبح تدريجيا


خلايا قلب سليمة.


وقالت الطبيبة المسؤولة عن الدراسة بجامعة مينيسوتا دوريس تايلور "إن القلوب تنمو"


معربة عن أملها بظهور مؤشرات خفقان خلال الأسابيع المقبلة.


وأضافت أن هناك الكثير من الحواجز التي يجب التغلب عليها من أجل توليد قلب يعمل بشكل كامل،


لكنها توقعت أنه سيكون بالإمكان في يوم من الأيام تنمية أعضاء كاملة للزرع.


وكانت تايلور وزملاؤها تمكنوا من صنع قلوب جرذان وخنازير،


ورغم أنها كانت ضعيفة جدا لزرعها بالحيوانات فإنها شكلت خطوة مهمة بمجال تنمية الأعضاء.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*احلام الياسمين*



عدد المساهمات : 668
تاريخ التسجيل : 12/04/2011
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: نمو أول قلب بشري (بالمختبر).   الخميس مايو 05, 2011 2:57 pm

بارك الله فيك على الموصوع سبحان الله اين وصل العلم..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: أول من قام بعملية زرع قلب في العالم.    الخميس مايو 05, 2011 3:17 pm


هو الجراح الجنوب أفريقي كريستيان برنارد (Christian Bernard)

وإليكم بعض التفاصيل عنه و عن عمليات زراعة القلب في العالم الطبي

أولا : معلومات عنه

هو كريستيان برنارد (بالإنجليزية: Christiaan Barnard) ولد في8 نوفمبر 1922 م،


مدينة Beaufort West، جنوب أفريقيا توفي 2 سبتمبر, 2001 (العمر 78 سنة)


قام في 3 ديسمبر 1967 بإجراء أول عملية زرع قلب . دامت العملية تسع ساعات ونصف قام مع فريق

طبي متكون من ثلاثين شخصا.


قام بزرع قلب امرأة توفت في حادث سير على رجل في الخامسة والخمسين يعاني من مرض السكري.

نجحت العملية و لكن الرجل توفي بعد 18 يوما.


وإليكم نبذة عن جراحة القلب

لم تعد جراحات القلب كابوسا يثير الرعب فى القلوب المريضة، بفضل التقدم الطبى وكفاءة أطباؤنا، ورغم زيادة


الإدراك والوعى الصحى فى المجتمع والذى أدى إلى انخفاض العديد من حالات الإصابة بأمراض القلب التى


تتطلب التدخل الجراحى إلا أنه توجد بعض الحالات مثل العيوب الخلقية وحالات الشرايين التاجية، والتى يجب

معها إجراء عمليات القلب المفتوح ، ولأهمية القلب فى حياة الإنسان ينبغى الالتزام التام بتعليمات الطبيب لتمام

الشفاء بعد العملية الجراحية بإذن الله.


يقول الدكتور محمود حسين مازن

أستاذ جراحة القلب والصدر بمعهد القلب أن المريض فى جراحات القلب المغلق لا يوضع على ماكينة القلب


أو الرئة الصناعى حيث يظل القلب يعمل أثناء الجراحة، وتمثل 11% من إجمالى جراحات القلب فى مصر،

وتجرى جراحات القلب المغلق فى حالات توسيع الصمام الميترالى، ولكن لم تعد تجرى بشكل كبير خاصة

مع ظهور إستخدام القسطرة البالونية.


وكذلك فى حالة انغلاق قناة شريانية تصل ما بين الشريان الأورطى، الشريان الرئوى، مثل هذه الجراحة تتم

للمصابين بعيب خلقى منذ الطفولة ويتم إجرائها فى أى سن، كذلك فى العمليات الجراحية لحديثى الولادة للتغلب

على الوضع الحرج للعيوب الخلقية المعقدة.


جراحات القلب المفتوح

ويضيف الدكتور محمود مازن أنه فى جراحات القلب المفتوح فالمريض فى هذه الجراحة يتم توقيف عضله

القلب له عن العمل فى أثناء إجراء الجراحة عن طريق وضعه على ماكينة القلب والرئة الصناعية.

تجرى عمليات القلب المفتوح فى عدة حالات مرضية منها علاج العيوب الخلقية فى القلب ، حيث يصاب 1

من كل 1000 طفل فى مصر يصاب بالعيوب الخلقية وهى تماثل النسب العالمية فى الإصابة هذه العيوب

قد تكتشف مبكرا فى الطفولة وقد يتأخر اكتشافها حسب الحالة الصحية للمريض، ويفضل إجراء جميع هذه

العمليات فى سن صغيرة وبخارج مصر للأطفال حديثى الولادة، وذلك فى بعض المراكز المتخصصة جدا،

وتعتبر مصر من هذه الدول التى يتم إجراء مثل هذه الجراحات بها.


تتم الجراحة عند وصول وزن المريض إلى 4 أو 5 كيلوجرامات وذلك لإعطاء الطفل الفرصة الجيدة من ناحية

التخدير والعناية المركزة وماكينة القلب الصناعى، ولكن من الجانب الجراحى لا يوجد أى فرق بالنسبة للجراح

من الناحية التقنيه.


كما تجرى عمليات الصمامات باستخدام جراحات القلب المفتوح، وقد تكون الإصابة بالصمامات القلبية إما ناتجة

عن عيوب خلقية أو ما بعد الإصابة بالحمى الروماتيزمية، ومن أشهر العيوب الخلقية التى تؤدى لجراحات

الصمامات هى ضيق بالشريان الأورطى أو ضيق أو ارتخاء بالصمام الميترالى أو ارتجاع بالصمام الميترالى،

أما عن أندر هذه العيوب بعض الشيء هو ارتجاع الصمام ثلاثى الشرفات وهبوط أو انخفاض فى مستوى نفس

الصمام الذى ينتج عنه صغر فى حجم البطين الأيمن.


بالنسبة لمصر أكثر هذه الأمراض نسبه فى الحدوث هى أمراض الصمامات وتحدث بعد الإصابة بالحمى

الروماتيزمية، التى تحدث نتيجة الإهمال فى الأسلوب الصحى المتفشى فى بلدنا مع الظروف البيئية السيئة

التى تحيط بالمريض من عدم توافر التهوية الجيدة بالمنازل حيث يصاب المريض عادة بالميكروب السبحى

ويكون فى صورة احتقان فى الحلق أو التهاب اللوزتين ويتجاهل معه الوالدين إعطاء العلاج المناسب أو أن

يعطى بصورة غير كافية فينتج عن ذلك أن يقوم الجسم بإنتاج مضادات للميكروب السبحى. وهذه المضادات

لا تفرق بين الميكروب نفسه وبين بعض أنسجة الجسم منها أنسجة صمامات القلب أو أنسجة الكلى.

وعند مهاجمته لصمامات القلب يصاب الطفل بالحمى الروماتيزمية وغالبا يكون ذلك مصحوبا بإهمال

فى هذه المرحلة من الوالدين ولا يتم أخذ العلاج مما يؤثر بالسلب على المريض الأمر الذى يؤدى إلى ضيق

بالصمام الميترالى أو الأورطى الذى يعتبر من الصمامات الأساسية التى تتأثر بالحمى وقد تتكرر الإصابة

بالميكروب السبحى وبالتالى الحمى الروماتيزمية ويزداد التأثير سوءا على صمامات القلب وعند وصول الطفل

لسن البلوغ قد يصاب أو لا يصاب ولكن يستمر زيادة التأثير السيئ لصمامات القلب ذاتيا.

بالنسبة لجراحة الصمام الميترالى قد يكون بالاستبدال أو التصليح وإن كانت الوسيلة الأخيرة أصبحت القاعدة

الأساسية للجراحين للإبقاء عليه طالما كان ذلك مهما، حيث يساعد الصمام الميترالى فى تحسين عضلة البطين

الأيسر وعدم تعريض المريض لأى تدهور بعد العملية ولو بعد سنوات طويلة، ولكن إذا تعذر ذلك فيتم

الاستبدال بآخر قد يكون صناعى وذلك لصغار السن أو نسيجى لمرضى فى أوائل الستينات من العمر.

أما بالنسبة لما يخص الصمام الأورطى فغالبا يجرى فى مصر عملية استبدال له وإن كان هناك بعض المراكز

العالمية التى تجرى له إصلاح فى بعض الحالات المناسبة.

أما عن جراحة الصمامات فى مصر فهى تعد من الجراحات الناجحة جدا بل ويعتبر المصريين من المبدعين

فى مجال إجراء مثل هذه الجراحات وذلك لزيادة نسبه هذا النوع من العمليات فى مصر.

يقول الدكتور محمد نصر أستاذ جراحة القلب والصدر بالمعهد القومى للقلب أن جراحات القلب المفتوح

هى عبارة عن إجراء جراحة بالقلب باستخدام جهازى القلب والرئة الصناعية ومعنى ذلك أنه يتم سحب الدم

الذى بداخل القلب إلى خارج الجسم ليدخل فى وعاء ما يوجد به أكسجين مع غازات موجودة به وبعد ذلك يعود

الدم المؤكسد إلى القلب .

يتم ضخ الدم من خلال جهاز القلب الصناعى بمضخة بالجهاز، وعندما يتم سحب الدم من القلب يقوم الجراح

بغلق الشريان الأورطى ويضع أنبوبة تقوم بسحب الدم كلية من القلب وتجفيفه ولابد فى هذه الحالة

من توقف القلب.

فى الماضى قبل تطور هذه الجراحة قد يحدث ضمور فى عضلة القلب ويموت القلب نتيجة غلق الشريان

الأورطى ولكن قد توصل الطب إلى طرق لحماية عضلة القلب أثناء العملية، فأصبح يتم الاستعانة بحرق مادة

نشوية مختزنة فى القلب وهى الـ(ATP) تعمل على إيقاف القلب وتبريده .

و اخيراً و ليس أخرا نرجو أن نكون قد أفدناكم

منقووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نمو أول قلب بشري (بالمختبر).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى المعلومات العامة.-
انتقل الى: