{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كـيمياء السـعادة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: كـيمياء السـعادة.   الإثنين مايو 02, 2011 2:06 pm


"القاعدة في هذا الشأن أنه لا قاعدة" ..



ربما تكون تلك العبارة هي أوجز ما يمكن به عرض كتاب (كيمياء السعادة)


للكاتب حسين أحمد أمين

ذلك الموضوع الذي حار في دراسته الفلاسفة والعلماء علي مر العصور.. . هذا أن السعادة كسائر الأمور


والمشاعر اللاحسية والمفاهيم المطلقة كالخير والعدالة وغيرها، حين تخضع للدراسة تكن كمن يلاحق السراب؛


فما إن يخرج بفكرة ويحصل على رأي بعد طول جدل ونقاش يجد نفسه في مسار آخر يبحث عن فكرة أخرى،


فيخرج من هذا لذاك في دائرة مغلقة، مغلقة لأنها لا تعطيك الحقيقة كاملة وإن كانت واسعة سعة لا متناهية قدر

سعة هذا الكون، لكن مجرد التفكير والمناقشة يوسع المدارك ويحيي العقل..


هل ترى أن السعادة حقيقة أو وهما؟


بقدر ما قد تجد هذا السؤال سهلا بسيطا، إلا أن إجابته ليست بنفس


السهولة، فشعورك بالسعادة يجعلك متيقن من وجودها إلا أن وصفها أمرا صعبا لخروجك لعالم اللاحسيات،


وهو الأمر الذي لا تستطيع معه إثباتا بتجربة أو قطعه قطعا نافيا بدليل، وما الفرق بينها وبين مشاعر الإحساس


بالرضا، اللذة، النشوى،... وغيرها. ولأن الأمر لم يكن سهلا فقد اختلف فيه الفلاسفة؛ ففي حين رأي


(سوفكليس) استحالة تحققها على أرض الواقع مستشهدا بما حدث في الأزمان القديمة من حروب، رآها (كانط)


أمرا حقيقيا وذو قيمة عالية علي الإنسان أن يعمل من أجلها ليحصل عليها، لكن وجدها (أرسطو)


تكمن في الاكتفاء الذاتي والاستغناء عن العديد من الأشياء التي بدورها تستطيع أن ترفعك من العالم المادي


الدوني إلى فضاء أرحب من العلو الإنساني .. .


إن السعادة بالفعل موجودة، فكيف تكون غير موجودة ونقيضها الحزن، هكذا يتساءل الكاتب، ولها عوامل


لتحقيقها وعوائق تصعب من تلك المهمة، لكن هل هي بالفعل شعور متصل بالهناء والرضا لمجمل أحداث


الحياة، أم أنها لحظات وقتية غير دائمة!!. يتحدث الكاتب عن أنه يمكن أن تكون السعادة وهمية إن كانت


أسبابها متعلقة بالثراء أو الشهرة أو المال، لكن أوليس الشعور بالسعادة ينطوي على جزء من تقبل الوهم، يسوق


مثالا للشخص البخيل، واصفا إياه بشخص واهم بسعادته في جمع المال لأنه لا يرى سوي شخصه ولا يدرك


سعادة أخرى تكمن في التزامه نحو العالم، فهذا من وجهه نظره، أما البخيل فهل يشعر بافتقاده للسعادة!!، لذا


فالعدالة الإلهية تكمن في اختلاف تعريف السعادة؛ فما يسعد شخص لا يسعد آخر، وإلا لتناحر البشر على سبب


يجده الجميع مصدرا للسعادة فتفنى البشرية .. .


أما أعداء السعادة


فكثر، كما أن محققيها أكثر، فقد يكون الملل أو الألم، ولكن مفهوم السعادة ليس شخصيا فحسب، فيذكر الكاتب


أن علاقة الفرد بما حوله له تأثير متحكم في شعوره بالسعادة، ويضرب مثالا علاقة الآباء بالأبناء وحياة الشاب


القلقة في بداية حياته وهو حائر بين آراء من حوله وما يريده هو خاصة وإن تعارض الإثنان؛ فإما أن يتملكه


العند لتنفيذ ما يرى فيه تحقيقا لسعادته الشخصية أو يظل عبدا للحيرة بين ما يريد وما يريده الآخرون ..


لكن الثقافة والعلم يأملان خلق طريقة للتعامل مع تلك الصراعات بما لا يضر حياة الفرد الخاصة أو المجتمع،


إلا أن هذا الحل المقترح من قبله لن ينفي أبدا حقيقة أن الشباب هم الثائرون أبد الدهر في كل عصر على


ما سبقهم، فأولى بنا أن نستغل تلك الثورة كطاقة إبداعية تفيدهم بدل ان تدمرهم .. .


وفي عدد من المقالات الملحقة بالكتاب يستعرض الكاتب نماذجا للدول السعيدة، مثل أمريكا، ناقدا للعديد


من الأسس التي قامت عليها تلك السعادة، مؤكدا أن السعادة ليست هدفا، فالشعب الأمريكي وإن كان أكثر


شعوب العالم حظا لظروف دولته والتي تنعكس عليه، فهو أكثر الشعوب خوفا وتوجسا مما يتربص به وينتظر

أن يسلبه إياه في أي لحظة، فيرى أعداؤه يتزايدون كل لحظة فلا يهنأ له بالا ولا يثق بأحد أيا كان، فاي سعادة

تلك؟!.


ومرورا بكل العوامل التي قد تجعل من الإنسان سعيدا؛ فالعشق يقع علي رأس تلك القائمة، ما بين تفسير عربي


له متمثلا في رأي الإمام الغزالي وتفكير غربي متمثلا في رأي (شوبنهاور)؛ فالعرب لا يفرقون بين العشق


والشهوة الجنسية ويرون بذلك نزولا على أرض الواقع وتقويضا لتلك الشهوة في إطار مثمر، فلا يوجد حب


عذري أو شعور أفلاطوني يرقى بمشاعر الإنسان ليتخلص من نزعته الحيوانية كما يري الغربيون، فيصبح


الحب سببا لجعله شخصا أفضل، ذات الأمر الذي يناقضه الغربيون أنفسهم بممارساتهم الفعلية لمصطلح العشق،


والتي توقعهم في فخ النزعة الحيوانية من جديد، فنحن واقعيون ماديون وهم حالمون متناقضون، ولا فضل


لفريق على فريق في هذا الأمر.. .


أخيرا، ماذا لو توقف الإنسان يوما عن لهثه الدائم وراء السعادة، فهل تتحقق أم يستغني هو عنها فيصبح


في الإستغناء عن السعادة سعادة!.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*احلام الياسمين*



عدد المساهمات : 668
تاريخ التسجيل : 12/04/2011
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: كـيمياء السـعادة.   الإثنين مايو 02, 2011 7:25 pm


منتديات الرحمن(جناين فل وياسمين)

وأنت يادكتور علاء مثل الفراشة من زهرة إلى زهرة مواضيع فى كل المجالات بإسلوب راقى وممتع موفق

دائما بإختيارك للمواضيع.

ومفهوم السعادة يختلف من إناس عاديين وعلماء النفس وأدباء.

والسعادة ليست كما يتصورها كثير من الناس جاه ومال وثراء.

السعادة هى القناعة بكل ما أعطاه الله لنا.

السعادة هى أن تحس أن الله سبحانه وتعالى راضى عنك وعن أعمالك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/علاء أبوضيف
Admin


عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: كـيمياء السـعادة.   الثلاثاء مايو 03, 2011 12:46 am


المعنى الحقيقي للسعادة


يرى أن من له حقوقاً على الغير فإن عليه واجبات تجاه ذلك الغير وتحقيق الإنسجام والتوافق في ذلك


يعد من وسائل الإقتراب من السعادة.



«خير الناس أنفعهم للناس وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الاخرة
»


والإنسان الذي يستطيع بجهوده الذاتية أن يتقي شر مايدنس نفسه ويدنيها عقلياً وأخلاقياً وذلك بما يبذل

من الجهود الصادقة والمخلصة في سبيل مقاومة ما يجب مقاومته من أسباب الشر والفساد التي تضره

وتضر الآخرين من أبناء مجتمعه في دينهم ودنياهم وعاقبة امرهم، ويستطيع أيضاً أن يعمل ويعطي

لخير ما يجمل ويكمل نفسه عقلياً وروحياً وذلك بما يبذل من الجهود الصادقة والمخلصة لله ولخير الناس

في سبيل توفير وسائل الخير والصلاح التي تنفعه وتنفع الآخرين من أبناء مجتمعه في دينهم ودنياهم وعاقبة

أمرهم، هذا الإنسان يمكن القول عنه إنه وصل إلى (المعنى الحقيقي للسعادة).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوركول



عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 04/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: كـيمياء السـعادة.   الثلاثاء مايو 03, 2011 10:14 am


السعادة هو أن تحاول أن تجعل الآخرين سعداء من حولك ولو حتى بكلمة بسيطة أو إبتسامة ترسمها على شفتيك

وأنت في أقصى حالات الحزن، أو وردة تهديها لمن تحب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كـيمياء السـعادة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: قسم ( الثقافة العامة ). :: منتدى اللطائف والنصائح.-
انتقل الى: