{منتدى ( إ سلا مى - روحانى ) معتدل ، متنوع}
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإمام الحسين رضى الله عنه.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/علاء أبوضيف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2270
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الإثنين نوفمبر 29, 2010 2:02 am



مقام مولانا الإمام الحسين ( رضى الله عنه) سيد شباب أهل الجنة فى الجنة





فى فترة كان يتصارع فيها الحق والباطل بين أهل الجزيرة العربية تلألأ نور وانبعثت نفحة

فى أرجاء مدينة النور فانتشب بأريجها فؤاد المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، يومها تألقت

طلعة ارتاحت لها النفوس وأفاضت الضياء فى الوجود.

إنه ثانى مولد فى أشرف بيت عربى عريق فى النسب والعزة، فقد ألقت الزهراء إلى الحياة

فى الخامس من شعبان فى السنة الرابعة هجرية بقطعة من كبد المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

وريحانة قلبه، وقرت عين الزهراء بسيد شباب أهل الجنة، سيدنا ومولانا الإمام الحسين

رضى الله تبارك وتعالى.

وعند مولده رضى الله عنه حنكه المصطفى (صلى الله عليه وسلم) بريقه الشريف

وتفل فى فمه وأذَّن فى أذنه ودعا له وسماه حسينا، وعق عنه بكبش

وقال لأمه:- احلقى رأسه وتصدقى بزنة شعره فضة، وقد أدرك الإمام الحسين من حياة النبى

(صلى الله عليه وسلم) ما يقرب من خمس سنوات على أرجح الأقوال.

ألقابه


الرشيد .. الطيب .. الزكى .. الوفى .. السيد .. المبارك .. التابع لمرضاة الله .. السبط ..

وأشهرها

الزكى .. وقال بعض العلماء أن أعلاها رتبة ما لقبه (صلى الله عليه وسلم) فى قوله عنه

وعن أخيه إنهما ﴿سيدا شباب أهل الجنة﴾ وقيل أيضا (السبط) فإنه صح عن رسول الله

(صلى الله عليه وسلم)

أنه قال:- ﴿حسين سبط من الأسباط﴾ وكان رضى الله عنه أشبه الخَلق بالنبى (صلى الله عليه وسلم)

من سرته إلى كعبه.

أما عن كنيته رضى الله عنه

هى:- أبو عبد الله.

شاعره

يحيى بن الحكم وجماعة غيره.

نقش خاتمه

{ لكل أجل كتاب}.

مروياته من الأحاديث

قيل ثمانية.




عدل سابقا من قبل د/علاء أبوضيف في الأحد مايو 06, 2012 5:33 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د.حياة



عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 27/07/2011
الموقع : العراق العظيم

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الإثنين أغسطس 08, 2011 2:24 pm


السلام عليك ياسيدي ومولاي يا ابا عبد الله الحسين

السلام عليك ياشهيد الكربلاء

السلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا

لعن الله ظالمييك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الصباح

avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 30/01/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الأحد مايو 06, 2012 2:14 pm


بارك الله فيك دكتورنا

وجعله في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوزير الروحاني



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 07/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   السبت يوليو 07, 2012 10:43 pm

السلام عليك يا أبا عبدالله الحسين

لعن الله من ظلمك أبد الابدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التائبة

avatar

عدد المساهمات : 294
تاريخ التسجيل : 16/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الجمعة سبتمبر 28, 2012 6:17 pm

بارك الله فيك دكتورنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
arab farida

avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 11/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الإثنين مارس 25, 2013 10:01 pm


السلام عليكم

والله مازلت لم اقرأ معلومة و لم ادعو لك يا دكتورنا و يا مرشدنا بكل الخير

و جزاك المولى كل الخير

باااااارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عبده



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 22/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: الإمام الحسين رضى الله عنه.   الإثنين أغسطس 26, 2013 12:39 pm


ميلاد الإمام الحسين

في 3 شعبان 4هـ وُلد سيدنا الحسين عليه السلام وقد استبشر رسول الله صلى الله عليه

وآله بولادته وانطلق إلى بيت ابنته فاطمة ليبارك لها الوليد أذّن جدّه النبي صلى الله عليه

وآله في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى وسمّاه حسيناً وفي اليوم السابع لولادته عقّ عنه أبوه

علي عليه السلام ووزّع لحم عقيقته على الفقراء والمساكين

كان سيدنا محمد صلى الله عليه وآله يحب حفيده الحسين عليه السلام وقد دمعت عيناه حزناً

بعد أن أخبره الوحي بما سيجري على الحسين عليه السلام في المستقبل

كان رسول الله صلى عليه وآله يقول حسين مني وأنا من حسين وهو إمام ابن إمام وسيكون

من نسله تسعة أئمة آخرهم المهدي وهو يظهر في آخر الزمان يملأ الأرض قسطاً وعدلاً

بعد أن تُملأ ظلماً وجوراً

في عهد أبيه

قضى الحسن ستة أعوام في أحضان جدّه النبي تعلّم فيها الكثير من أخلاق جده وأدبه العظيم

وعندما توفَّي النبي صلى الله عليه وآله أمضى 30 سنة من عمره الشريف في عهد أبيه

علي بن أبي طالب عليه السلام وتألم لمحنته فوقف إلى جانبه عندما تولّ ىسيدنا علي عليه السلام

مسؤولية الخلافة كان الحسين عليه السلام جندياً مضحياً يقاتل من أجل تثبيت راية الحق شارك

في معارك الجمل وصفين والنهروان وعندما استشهد سيدنا علي عليه السلام بايع

الحسين عليه السلام أخاه الحسن عليه السلام بالخلافة ووقف إلى جانبه ضد معاوية

الإمام في عهد معاوية

دس معاوية السم إلى الامام الحسن عليه السلام فاستشهد فتصدى سيدنا الحسين

إلى الامامة وكان عمره 46 سنة كان  سيدنا الحسين يدرك أن معاوية هو السبب

في كل مآسي المسلمين ، كان معاوية يتظاهر بشعائر الاسلام ولكنه كان يعمل في الخفاء للقضاء

على الدين وكان يحرص على بقاء أهل الشام في جهل تام بحقائق الاسلام وصحابة الرسول المخلصين

وكان يبثّ الدعايات المغرضة لتشويه سمعة آل البيت عليهم السلام وكان يطارد كل من يعارض

سياسته فقد قتل كثيراً من أصحاب النبي وأصحاب سيدنا علي كان في طليعتهم حجر بن عدي

الذي قتله مع ابنه في مرج عذراء خارج دمشق ،كان معاوية يفكر ويعمل لتنصيب ابنه يزيد للخلافة

مع علمه بأخلاق يزيد وكان شاباً يسخر من الدين وأهله يشرب الخمر ويقضي أكثر وقته يلعب مع القرود

حذّر سيدنا الحسين عليه السلام من خطورة ما يفعله ولكن معاوية لم يصغِ إلى أحد وأعلن نيّته

في بيعة يزيد ثم أخذ له البيعة بالقوة وأجبر الناس على ذلك

مع يزيد

مات معاوية وجاء إلى الحكم ابنه يزيد وكان أول ما قام به هو أن بعث برسالة إلى الوليد

حاكم المدينة المنورة وأمره أن يأخذ البيعة من سيدنا الحسين عليه السلام بقوة

استدعى الوليد حاكم المدينة سيدنا الحسين عليه السلام وعرض عليه أمر يزيد

كان سيدنا الحسين يدرك أن يزيد يريد من وراء ذلك ان يقول ان الحسين وهو ابن رسول الله

قد بايع ومعنى هذا أن خلافته شرعية لذلك رفض الامام عليه السلام بيعة يزيد

ذلك الرجل الفاسق الذي يشرب الخمر ولا يحكم بما انزل الله

هدد الوليد سيدنا الحسين بالقتل إذا هو رفض بيعة يزيد غير أن الامام عليه السلام

لا يفكر في شيئ سوى مصلحة الاسلام حتى لو كان في ذلك قتله


الكوفة تستنجد بالإمام



كان المسلمون يتململون من ظلم معاوية وكانوا يتمنون أن تعود حكومة علي بن أبي طالب

حكومة العدل الاسلامي وعندما سمع أهل الكوفة ان الامام الحسين قد رفض البيعة ليزيد

بعثوا برسائلهم إلى الامام يطلبون منه القدوم إلى الكوفة وانقاذهم من الظلم والجور

وصل عدد الرسائل التي تسلّمها الامام اثني عشر الف رسالة كلها كانت تقول أقدم يابن رسول الله

فليس لنا امام غيرك

سفير الحسين رضى الله عنه وارضاه



أرسل الامام الحسين عليه السلام ابن عمه مسلم بن عقيل سفيراً إلى الكوفة وسلمه رسالة

إلى أهل الكوفة جاء فيها أما بعد فقد أتتني كتبكم وفهمت ما ذكرتم من محبتكم لقدومي عليكم

وقد بعثت إليكم أخي وابن عمي وثقتي من أهل بيتي مسلم بن عقيل

أستُقبل مسلم بن عقيل استقبالاً حاراً والتف حوله الناس يبايعون الامام الحسين عليه السلام

وبلغ عدد الذين بايعوا أكثر من ثمانية عشر ألفا عندها كتب مسلم بن عقيل رسالة إلى سيدنا الحسين

يخبره فيها اجتماع أهل الكوفة على نصرة الحق ورفض البيعة ليزيد ويطلب من الامام القدوم

في أول فرصة


مصرع مسلم


كان يزيد يراقب ما يجري في الكوفة فعين حاكماً جديداً هو عبيد الله بن زياد

الذي وصل الكوفة على جناح السرعة بدأ ابن زياد سياسته في الارهاب والقتل

وتقديم الرشاوي وراح يهدد الناس بجيش سوف يصل من الشام خاف أهل الكوفة

وتخلّوا عن مسلم فبقي وحيداً ولكنه لم يستسلم فظل يقاتل وحده إلى أن جرح بشدّة

فوقع أسيرا ثم استشهد رضوان الله عليه وصلت أخبار قتل مسلم وبعض أنصاره

إلى سيدنا الحسين وهو في طريقه إلى الكوفة وعرف أن أهل الكوفة قد غدروا به

فقال الامام لأصحابه والذين التحقوا به من لحق بنا استشهد ومن تخلّف عنا لم يبلغ الفتح

كان سيدنا الحسين يعرف المصير الذي سيواجهه ولكن الامام كان يفكر بأداء

واجبه تجاه الإسلام والمسلمين


هدف الإمام الحسينرضى الله عنه وارضاه


أعلن سيدنا الحسين رفضه البيعة (ليزيد) لأن يزيد لا يليق بالخلافة فهو رجل فاسق يشرب الخمر

ويحلّل الحرام ويحرّم الحلال لذلك قال سيدنا الحسين عليه السلام في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية

إني لم أخرج مفسداً ولا ظالماً وانما خرجت لطلب الإصلاح في امّة جدّي صلى الله عليه وآله وسلم

أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب عليهم السلام

كان سيدنا الحسين يعرف أنه سيُقتل في الصحراء مع أصحابه وأهل بيته ولكنه أراد أن يوقظ المسلمين

من نومهم ليعرفوا حقيقة معاوية وابنه يزيد وأنهم يفعلون كل شئ من أجل البقاء في الحكم

حتى لو قتلوا سبط النبي وأخذوا حرمه سبايا


الإمام الحسين يوم عاشوراء


قطع جيش يزيد الطريق على قافلة الحسين عليه السلام في مكان يدعى كربلاء قرب نهر الفرات

ومنعوا الماء عن الاطفال والنساء وفي يوم 10 محرم وكان الحرّ شديداً وعظ سيدنا الحسين عليه السلام

الناس وحذّرهم من عاقبة عملهم أيها الناس انسبوني من أنا ثم ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها وانظروا

هل يحلّ لكم قتلي وانتهاك حرمتي ألست انا ابن بنت نبيكم وابن وصيه وأول المؤمنين بالله والمصدق لرسوله

أوليس حمزة سيد الشهداء عم أبي

أوليس جعفر الطيار عمّي

أولم يبلغكم قول رسول الله لي ولأخي هذان سيدا شباب أهل الجنة

كان أهل الكوفة يعرفون جيداً ولكن الشيطان قد غرّهم ففضّلوا حياة الذلّ مع يزيد

وابن زياد وتركوا الحسين عليه السلام وحيداً قالوا لسيدنا الحسين عليه السلام بايع يزيد

كما بايعناه نحن أجاب الحسين عليه السلام لا والله لا أعطيهم بيدي إعطاء الذليل

ولا أفر فرار العبيد أصدر عمر بن سعد قائد جيش يزيد أمره بالهجوم على معسكر الحسين عليه السلام

وحدثت معركة ضارية سقط فيها خمسون شهيداً وبقي مع الامام عدد قليل من أصحابه

وأهل بيته فكانوا يتقدمون إلى الموت الواحد تلو الآخر بشجاعة وبسالة دون أي احساس بالخوف

وكانوا يعتقدون انهم سوف يستشهدون في سبيل الله ويذهبون إلى الجنة استشهد جميع اصحابه

وأهل بيته وبقي سيدنا الحسين وحيداً فودّع عياله وأمرهم بالصبر والتحمل في سبيل الله

ثم ركب جواده وتقدم يقاتل آلاف الجنود لوحده حتى سقط شهيداً فوق الرمال لم يكتف ابن زياد

بقتل سيدنا الحسين بل أمر بعض الفرسان الذين باعوا ضمائرهم بأن يدوسوا على صدره فانبرت

عشرة خيول وراحت تمزّق صدر الحسين بحوافرها

بعدها أمر ابن سعد بإضرام النار في خيام الحسين بعد أن نهبوها وأخذوا الأطفال والنساء سبايا

إلى الكوفة وكانت فيهم زينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وزين العابدين

ابن الامام الحسين عليه السلام تقدمت زينب بشجاعة إلى جثمان أخيها الحسين وضعت يديها تحت الجسد

الطاهر ورفعت رأسها إلى السماء وقالت بخشوع الهي تقبل منّا هذا القربان


لماذا نتذكر الإمام الحسين رضى الله عنه وارضاه


قدّ سيدنا الحسين كل ما يملك من أجل عزّة الاسلام والمسلمين قدّم أطفاله ونساءه وأصحابه

ثم قدّم نفسه في سبيل الله علّم سيدنا الحسين الناس الثورة ضد الظلم والفساد

وقضى آخر أيام حياته يقرأ القرآن ويصلي لله حتى في وسط المعركة طلب من أعدائه

إيقاف القتال لأداء الصلاة وصلى الحسين بأصحابه وكانت السهام تنهمر عليهم كالمطر  

كانت ثورة سيدنا الحسين من أجل الاسلام وفي سبيل الله لهذا فإن المسلمين

يذكرون الإمام الحسين عليه السلام دائماً يذكرون بحزن يوم عاشوراء تلك المذبحة الفظيعة

التي ارتكبها الأمويون وقتلوا فيها سبط النبي وخيرة المسلمين عاش سيدنا الحسين 57 سنة قضاها

في عمل الخير وخدمة الناس وحجَّ بيت الله الحرام ماشياً مرّات عديدة

مرّ سيدنا الحسين عليه السلام   ذات يوم بمساكين قد فرشوا كساء لهم ووضعوا عليه كسراً

من الخبز فقالوا له هلمّ يا بن رسول الله فجلس معهم يأكل ثم تلا قوله تعالى

إن الله لا يحب المستكبرين وقال لهم


 قد أجبت دعوتكم فأجيبوا دعوتي

 قالوا نعم يا بن رسول الله

فذهبوا معه إلى منزله فأكرمهم وعندما أراد الإمام زين العابدين دفن أبيه سأله الناس

وهم ينظرون إلى آثار تشبه الجروح القديمة في ظهره فقال زين العابدين عليه السلام

هذا مما كان ينقل الجراب على ظهره إلى منازل الأرامل واليتامى والمساكين

يوم عاشوراء

هو يوم العاشر من المحرم وكان يوما عاديا لا يحتفل به أحد وعندما استشهد سيدنا الحسين عليه السلام

في هذا اليوم سنة 61 للهجرة اصبح مناسبة كبرى يحتفل بها المسلمون في كل مكان ويجلسون للعزاء

والبكاء على شهداء كربلاء وكانت كربلاء صحراء لا يسكنها أحد فأصبحت بمرور الأيام مدينة كبيرة

ومركزاً من مراكز العلم والدين في مصر أعلن الفاطميون يوم عاشوراء عزاءً  عاماً تتعطل

فيه السواق حيث يجتمع الناس عند مرقد السيدة زينب للبكاء وذكر مصيبة كربلاء وفي إيران أمر معز

الدولة الديلمي بإعلان يوم عاشوراء عطلة رسمية في البلاد وهكذا أصبح المسلمون يحتفلون

في يوم عاشوراء في مصر وإيران والعراق والهند وغيرها من البلدان الاسلامية وما تزال

ذكرى عاشوراء تتجدد عاماً بعد عام

وفي إيران استلهم الشعب تضحيات سيدنا الحسين عليه السلام وقام بثورة كبرى أطاحت بالنظام

الفاسد وأقامت النظام الاسلامي

من المنتصر


 يتصور البعض أن سيدنا الحسين قد مُني بهزيمة أمام جيش يزيد بن معاوية ولكن عندما ندقق

في صفحات التاريخ سنشاهد أن سيدنا الحسين هو الذي انتصر على أعدائه

إن المبادئ التي قُتل من أجلها الحسين ما تزال باقية حيّة في قلوب الناس فأين يزيد الآن

وأين ابن زياد بل أين معاوية نفسه لقد ذهبوا جميعاً ولم يبق لهم من ذكر وإذا ذكرهم أحد

فإنه يذكرهم للعنة فقط لقد أراد المجرمون القضاء على سيدنا الحسين ولكن الله أراد له الخلود

في الدنيا والآخرة وأصبح نصيب أعدائه اللعنة في الدنيا والنار في الآخرة

وأصبحت كربلاء رمزاً للثورة والحرية وانتصار الدم على السيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإمام الحسين رضى الله عنه.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرحمن :: القسم ( الإسلامى ). :: منتدى أل بيت الحبيب .-
انتقل الى: